الشأن السوري

انفجار جسم غريب بالعاصمة دمشق وسط خلافات بين ميليشيا النظام، فمن وراء ذلك!؟

وقع انفجار مجهول اليوم الخميس الموافق لـ التاسع عشر من يوليو / تموز الجاري، في أحد المناطق الواقعة على أطراف العاصمة دمشق والخاضعة لسيطرة قوّات النظام السوري.

 

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في العاصمة “قيس حمزة“، إنَّ جسم غريب انفجر في منطقة مشروع دمر أمام ساحة الكنيسة متسبباً بإصابة شخصين (امرأة ورجل) بالإضافة لوقوع أضرار مادية أخرى في مكان التفجير.

 

ومن جهتها تدوالت الصفحات الموالية للنظام صوراً لآثار انفجار قالت إنه بالقرب من دوار الكنيسة في توسع مشروع دمر، في حين لم يصدر أي تصريح رسمي عن سبب الانفجار.

 

ويوم أمس البارحة، عُثر على حقيبتين مفخختين كانتا معدتان للتفجير أمام مسجد “العمري” في الساحة الرئيسية لبلدة قدسيا بريف دمشق، وتمكّنت وحدات الهندسة التابعة للنظام من تفكيكهما دون وقوع أي أضرار، كما أعقبها انتشار أمني وتم وضع حواجز طيارة لتفتيش المارّة في البلدة.

 

يأتي ذلك وسط تخوفات لأهالي البلدة من حملة اعتقال قد يشنّها فرع “الأمن السياسي” بذريعة البحث عن المتورطين في هذه العملية، بعد تسيير دوريات غير مسبوقة تقوم بإيقاف المدنيين بشكل عشوائي.

 

وقالت مصادر محليّة من بلدة قدسيا إنه من المرجح أن تكون ميليشيا “الأمن العسكري” وراء ذلك خصوصاً عقب الخلاف الذي نشب مؤخراً بينهم وبين الحرس الجمهوري والأمن السياسي المسؤولين بشكل مباشر عن ملف المنطقة من جهة، والفرع 215 التابع للأمن العسكري من جهة أخرى، حيث يحاول الأخير فرض سيطرته على المنطقة وسط اعتراض من قبل “الحرس الجمهوري، الأمن السياسي” على ذلك.

5b5090b395a59788088b461e

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى