ميداني

تركيا ” لا نُريد تكرار سيناريو الغوطة بإدلب ونُدين هجمات الجنوب “

صرّح المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية “حامي أقصوي”، اليوم الخميس، أنّ بلاده لا تريد أبدًا أن يتكرّر في محافظة إدلب شمال سوريا السيناريو الذي شهدته غوطة دمشق الشرقية وشمال حمص، ويشهده الآن جنوب غربي سوريا.

وأشار “أقصوي” في مؤتمر صحفي عقده في مقرّ الوزارة بالعاصمة التركية أنقرة، إلى مقتل العديد من الأبرياء ونزوح مئات الآلاف، جرّاء هجمات نظام الأسد على منطقة “خفض التصعيد” بمحافظتي درعا والقنيطرة. قائلًا: ” نُدين ونستنكر بشدة هذه الهجمات التي تقوّض المباحثات المستمرة في أستانة وجنيف، من أجل الحدّ من العنف على الأرض وإيجاد حلّ سياسي للأزمة”. وأكد أنّ النظام يُحاول حلّ المشكلة عبر الوسائل العسكريّة، إلا أنّه لا يُمكن تأسيس حكم مشروع في سوريا بهذه الطريقة.

ولفت إلى تحذير الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، من أنّ استهداف النظام لمحافظة إدلب سيكون انتهاكًا لاتفاق أستانة، وذلك خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين يوم 14 تموز / يوليو الجاري. وأنّ الاتفاق “قد ينهار” بحال قامت قوّات النظام بشنِّ أيّ هجوم عسكري على إدلب الحدودية مع تركيا.

يُذكر أنّ المرصد السوري لحقوق الإنسان، قال أمس: إنّ اتفاقًا جديدًا جرى بين روسيا وتركيا في الشمال السوري يقضي بتهجير من تبقى من سكان بلدتي “كفريا والفوعة” شمال إدلب، وتسلّم تركيا الجزء الواقع في إدلب من أوتوستراد دمشق – حلب الدولي، (حيث تم صباح اليوم إخلاء البلدتين) وذلك مقابل تعّهد روسيا بعدم تنفيذ عملية عسكرية في إدلب والسماح بتسلم تركيا لمنطقة “تل رفعت” شمال حلب التي تتواجد فيها الميليشيات الإيرانية والوحدات الكردية.

المصدر: (الأناضول)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق