الشأن السوري

معتقل يفارق الحياة تحت التعذيب على يد الجبهة الشامية, والسبب ؟!

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الخميس، خبر وفاة الشاب “محمد خير عمقي” تحت التعذيب في سجن يتبع لفصيل “الجبهة الشامية” المنضوية ضمن الجيش الوطني، في مدينة أعزاز” شمال حلب، وذلك على يد المدعو “أبو صالح منغ” ومجموعته في الفصيل، وأرفق الناشطون الخبر بصور تظهر آثار التعذيب على جسد المعتقل.

وفي هذا الصدد، أفاد مصدر خاص من مدينة أعزاز لوكالة “ستيب الإخبارية” بأنّ الشاب المعتقل كان عنصرًا في حزب الـ “PKK” وشارك بعملية تمثيل جثث قتلى فصائل المعارضة في معركة “عين دقنة” أثناء قيام الحزب بالتجوّل بالجثث على سيّارة “لودر” في مدينة عفرين في الشهر الرابع من عام 2016، وهذا العنصر له صور سيلفي مع الجثث، ومقاطع مصوّرة التقطت بجهازه أثناء القبض عليه، وهو يقوم بالدعس على جثث القتلى بقدمه.

وأشار إلى أنّ القتل تحت التعذيب، هو عمل غير أخلاقي ويُنافي مبادئ الثورة والثوار، ومن قام به من عناصر كـ “عمل فردي” تم إحالتهم إلى المحكمة العسكرية للتحقيق واتخاذ الإجراءات اللازمة في حقّهم.

يُذكر أنّ حوادث مماثلة تكرّرت في منطقة “درع الفرات” حول تعذيب المعتقلين في السجون، وحصلت عدة انتهاكات بحقّ المعتقلين الذي فارق بعضهم الحياة بسبب ذلك.

 

IMG 19072018 174553 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى