الشأن السوري

تحرير الشام تصل معبر مورك، والنظام يدخل ريف القنيطرة بموجب الاتفاق

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” المتواجد في معبر مورك “باسل القاسم“، إنَّ الدفعة الثالثة من مهجري محفاظتي درعا والقنيطرة في الجنوب السوري وصلت صباح اليوم الإثنين الموافق لـ الثالث والعشرين من يوليو / تموز الجاري إلى معبر مورك في الريف الشمالي لمحافظة حماة بعد أكثر من 18 ساعة على انطلاقها، لافتاً إلى أنهم تعرّضوا لمضايقات من قبل الميليشيات الإيرانية.

 

وأوضح مراسلنا أنَّ القافلة ضمّت 46 حافلة كانت تقل على متنها (1893) معظمهم مسلحين من مقاتلي هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة)، حيث بلغ عدد الرجال (1017)، ونحو (365) امرأة، وقرابة (511) طفلاً، بالإضافة لوجود إصابات حرجة تم نقلهم إلى مشفى مدينة باب الهوى الحدودية.

 

وفي سياق متصل، قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف محافظة القنيطرة إنَّ قوّات النظام تمكّنت من السيطرة على كل من بلدات “غدير البستان , جبيلية , البكار” في ريف درعا بعد معارك عنيفة مع تنظيم الدولة، في حين قام النظام بالدخول إلى “السرية الرابعة، الرفيد، تل مهير، مفرق حيران” في ريف القنيطرة ضمن اتفاق التسوية المبرم مؤخراً.

 

ولفت مراسلنا إلى أنَّ الدفعة الثالثة من مهجري القنيطرة تحركت بعد منتصف ليلة أمس من بلدة “أيوبا” باتجاه محافظة إدلب، وذلك بعد ايقافها لمدة ثلاث ساعات من قبل النظام دون معرفة الأسباب.

204597

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق