الشأن السوري

استمرار تقدّم الأسد وحلفائه غرب درعا, وتُضيّق الخناق على باقي داعش

تتواصل العمليات العسكرية بين قوّات النظام والميليشيات المساندة لها إلى جانب القوّات الرديفة “فصائل المعارضة” ضدَّ جيش “خالد بن الوليد” المبايع لـ تنظيم الدولة في مناطق حوض اليرموك.

وأفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في محافظة درعا “جهاد العبدالله” أنَّ قوّات النظام تواصل تقدّمها على حساب التنظيم بالريف الغربي للمحافظة، وتمكّنت من بسط سيطرتها على بلدة “نافعة” بعد معارك عنيفة بين الطرفين، بالتزامن مع استمرار الطيران الحربي الروسي بشنِّ غارات جويّة متواصلة تستهدف البلدات الحدودية “بيت آره، كويا، معرية” غرب درعا.

في حين قال “الإعلام الحربي المركزي” اليوم، السبت الموافق لـ الثامن والعشرين من يوليو / تموز الجاري، إنَّ قوّات النظام سيطرت على “وادي صيصون” وقرية “جملة” في حوض اليرموك، مشيراً إلى أنَّ قواته باتت تسيطر على نسبة 98% من محافظة درعا، وسط استمرار تقلّص مناطق سيطرة التنظيم وتراجعه إلى الخطوط الخلفية.

وأشار مراسل الوكالة، إلى أنَّ مئات العائلات من قرى وبلدات ريف درعا الشرقي، بدأوا بالعودة إلى منازلهم بعد الاتفاق الذي تم مؤخراً بضمانة روسية.

 

isiss

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى