الشأن السوري

حزب الاتحاد الديمقراطي سيُساعد الأسد باستعادة الشمال السوري

لم تستبعد قيادات حزب الاتحاد الديمقراطي “PYD” إمكانية التعاون العسكري مع النظام في محافظة “إدلب”، والمناطق التي تُسيطر عليها تركيا بشكل مباشر أو غير مباشر في الشمال السوري.

وقال “صالح مسلّم” الرئيس السابق لحزب الاتحاد الديمقراطي، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية: إنّ هناك إمكانية كبيرة للقبول بـ “تعاون عسكري مع نظام الأسد من أجل تحرير أراضينا من الاحتلال التركي”، مشددًا أنّه “لا يُمكن القبول بأن يظلّ هناك جزء محتلّ من أراضي سوريا، فلا بدّ من إنهاء هذا الوضع، وتحرير جميع الأراضي”.

وزعم “مسلّم” أنّ “المسألة ليست أنّ النظام سيساعدنا في عفرين مقابل مساعدتنا له في إدلب؛ إنّما المسألة هي أنّنا سنعمل جنبًا إلى جنب إذا ما تم إنضاج التفاهمات الراهنة، ونحن متمسكون بحقّنا في الدفاع عن أراضي سوريا وعن سيادتها، والجميع يذكر أنّه قبل سقوط عفرين دعونا النظام للتدخل بالمعركة حفاظًا على السيادة السوريّة ولكنه للأسف تخاذل في الدفاع عنها”.

وحول موافقة الولايات المتحدة على الخطوات التي يقومون بها، أردف “مسلّم” قائلاً: “قرارنا السياسي بيدنا وليس بيد أحد، وعندما رأينا وجود مناخ مناسب لبدء المفاوضات باشرنا بالأمر، كما يجوز أن نُبلغ الأميركيين أو الروس بخطواتنا، وهذا ما حدث، ولكنّه كان مجرد إبلاغ، دون انتظار قرار بالموافقة على الخطوة في حدّ ذاتها من عدمه”. موضحًا أنّ النظام هو من كان يعارض التفاهمات معهم، وعندما أعرب عن رغبته، بدأ الأمر وذهب وفد يضم كافة مكونات سوريا الديمقراطية إلى دمشق للتفاوض، فقد وصلت الأزمة السورية لمرحلة تتطلب جلوس كل الأطراف مع بعضها البعض”.

أمّا بما يخص إمكانية التخلّي عن مناطق الإدارة الذاتية بالشمال إذا ما اشترط النظام ذلك، فقال: إنّ “الجميع، وفي مقدمتهم النظام، يعلمون أنّ سوريا لا يمكن أن ترجع لسابق عهدها، ولا بدّ من وجود سوريا جديدة بدستور وقوانين جديدة.. وطبقًا للوفد الذي زار دمشق، فقد وعد النظام بأن يكون هناك نظام حكم لامركزي”.

وتأتي هذه التصريحات بعد زيارة أجراها وفد لمجلس سوريا الديمقراطية (الجناح السياسي لقوات سوريا الديمقراطية) إلى دمشق بطلب من النظام، وأعلن المجلس في بيان السبت الفائت، أنّه اتفق مع النظام خلال الاجتماع على ”تشكيل لجان على مختلف المستويات لتطوير الحوار، والمفاوضات وصولًا إلى وضع نهاية للعنف والحرب، ورسم خارطة طريق تقود إلى سوريا ديمقراطية لامركزية”. وأمس الاثنين، أكّدت مصادر لوكالة “ستيب الإخبارية” قيام قسد بتسليم إدارة مشفى “الطبقة الوطني” للنظام، كجزء من الاتفاقيات الإدارية والخدمية بينهما وقبل أسبوع أبدى الرئيس المشترك لحركة المجتمع الديمقراطي “آلدار خليل” استعداد الوحدات الكردية لمساندة النظام في “إدلب”.

المصدر: (وكالات)

 

11201622205814377
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-11-22 17:58:14Z | | ÿóîïÿóîïÿòíîÿŽ´4Äò

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى