الشأن السوري

داعش يصل الحدود الأردنية وموسكو تُعيد نشر قوّات حفظ السلام قرب الجولان

شنَّ سلاح الجو الأردني غارات جويّة استهدف بها عناصر “تنظيم الدولة” في حوض اليرموك المتواجدين بالقرب من الشريط الحدودي (السوري – الأردني)، وصرّح مصدر عسكري في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية لوكالات محلية أنَّ “القوات الأردنية بدأت ظهر أول أمس الثلاثاء قصفاً على فلول التنظيم بعد محاولة بعض عناصره الاقتراب من الحدود الأردنية”، مشيراً إلى أنَّ العمليات الجوية استمرت حتى أمس الأربعاء، منعاً لتجاوزهم الحدود الأردنية وإجبار عناصر التنظيم على التراجع إلى الداخل السوري.

وبدوره أعرب وزير الدفاع الإسرائيلي “أفيغدور ليبرمان” عن تفاؤله بشأن ما أسماه بـ تخفيف القلق من اشتعال جبهة الجولان، وقال إنَّ “الأسد يريد أن تصبح جبهة الجولان أهدأ، ومن منظورنا فإنَّ الوضع يعود إلى ما كان عليه قبل الحرب الأهلية، ما يعني أنَّ هناك جهة يمكن مخاطبتها وشخصاً مسؤولاً وحكماً مركزياً، كما دعا النظام السوري سوريا الالتزام بهدنة عام 1974 التي تقع تحت رقابة الأمم المتحدة في منطقة نزع السلاح”.

ومن جانبها، قالت وزارة الدفاع الروسية أنَّ “قوّات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة عادت لتراقب الحدود بين سوريا ومرتفعات الجولان التي تخضع لسيطرة اسرائيل للمرة الأولى منذ سنوات”، وأوضح الجنرال “سيرجي رودسكوي” من هيئة الأركان العامة الروسية أنَّ “قوّات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة وبمساعدة من القوّات الروسية، قامت بأول مهمة دوريات في المنطقة يوم الخميس”.

وأشار مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في محافظة القنيطرة إلى أنَّ قوّات حفظ السلام أوقفت عملها في عام 2014، في حين بقي البعض منهم في نقطة بلدة “الرفيد” ولم ينسحب منها.

 

2017 4 19 22 41 43 767

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى