الشأن السوري

داعش تُسيطر على بئر جديد بدير الزور، وعنصر لـ “قسد” يتعمّد إصابة أحد قوّات المارينز، والسبب!؟

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف محافظة دير الزور “جاد الله”، إنَّ أحد عناصر قوّات سوريا الديمقراطية “قسد” أطلق النار على جندي أمريكي من قوّات “المارينز” بسبب قيام الأخير بتقديم معونة طبية لمجموعة مصابين من أبناء محافظة ديرالزور، بينما كان مقاتل قسد ومجموعته ترفض تقديم أي معونة لهم لأسباب عنصرية، وذلك في وقت سابق من تاريخ السابع عشر من فبراير / شباط الماضي إلّا أنه لم يتم تأكيد الخبر حتى اليوم، ولفت مراسلنا إلى وصول أعداد كبيرة من قوّات المارينز الأمريكية بشكل مفاجئ إلى “حقل العمر النفطي” في ريف دير الزورالشرقي مع معدات وسلاح ثقيل.

وفي سياق متصل، تمكّن “تنظيم الدولة” من استعادة سيطرته على بئر “الملح النفطي” في بادية الجزيرة بريف ديرالزور الشرقي، أعقبه استنفار أمني لعناصر التنظيم في مناطق سيطرتهم بالتزامن مع تعزيزات عسكرية وصلت لجبهات “قسد”.

وأشار مراسل الوكالة إلى أنَّ “تنظيم الدولة” قام باعتقال عدد من عناصره مع عوائلهم في بلدة “الشعفة” الواقعة شرق ديرالزور، وذلك عند محاولتهم الهروب خارج مناطق سيطرته، ولا معلومات إضافية عن مصيرهم حتى الآن.

وأكّدت مصادر خاصّة لـ وكالة “ستيب الإخبارية” إصابة أحد أمراء تنظيم الدولة والذي يُدعى “أبو حنين الحمصي” أثناء المعارك الدائرة بريف دير الزور، حيث يُعد أبو حنين من أوائل المبايعين للتنظيم في ريف حمص وكان له دور كبير بتسهيل دخول التنظيم إلى مدينة “القريتين” وبلدة “مهين” بالإضافة إلى منطقة “المحسة” التي ارتكب التنظيم بداخلها مجزرة بحق قوّات المعارضة.

وإلى ذلك، قُتل عنصر وأصيب اثنين آخرين من ميليشيا “لواء فاطميون” التابع للحرس الثوري الإيراني، إثر هجوم مباغت فجر اليوم الخميس الموافق لـ التاسع من أغسطس آب الجاري، شنَّه تنظيم الدولة على مواقعهم في بلدة “الحمدان” بريف مدينة البوكمال شرق ديرالزور، وتمكّن أيضاً من إعطاب آلية وتدمير نقطة حراسة كانت تتحصن بها قوّات النظام وميليشياتها.

 

2761296284 crop

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى