الشأن السوري

عملية أمنية للحرس الثوري الإيراني قرب الحدود العراقية

أعلن الحرس الثوري الإيراني، اليوم السبت، عن مقتل إحدى عشر مسلّحًا جرّاء عملية أمنية شمال غربي إيران قرب الحدود مع العراق، حيث دار اشتباك مع مجموعة وصفها بـ “الإرهابية” و”تتبع لأجهزة استخبارات خارجية” الليلة الماضية.

وقال الحرس الثوري في بيان: إنّ جماعة ”إرهابية“ كانت تنوي دخول إيران من منطقة “أشنوية” الحدودية لزعزعة الأمن والقيام بعمليات ”تدميرية“. مضيفًا: أنّ القوّات الإيرانية نصبت كمينًا لها وقتلت 11 ”إرهابيًا“ على الأقل في اشتباك عنيف. دون التطرّق إلى خسائر في صفوف الحرس.

والجدير بالذكر أنّ المنطقة بالقرب من الحدود الإيرانية مع العراق، تشهد اشتباكات من حين لآخر بين قوّات الأمن الإيرانية وجماعات كردية إيرانية مسلّحة تتمركز في العراق (منظمة “بيجاك” التابعة لحزب الـ PKK في إيران ـ وقوات البيشمركة التابعة لـ الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني) أو مع مقاتلي تنظيم الدولة “داعش”. وفي يوليو / تموز الفائت وقع اشتباكان على الأقل وقُتل خلالهما ما لا يقل عن عشرة من الحرس الثوري وثلاثة من الطرف الآخر.

وفي السابع من الشهر الماضي، نفّذ النظام الإيراني، حكمًا قضائيًا بإعدام ثمانية أشخاص متهمين بالضلوع في اعتداءين وقعا في السابع من حزيران 2017، بمبنى البرلمان في العاصمة طهران، ومرقد الإمام الخميني، وأسفرا عن مقتل 17 شخصًا، وإصابة 46 آخرين، بالإضافة لمقتل خمسة مهاجمين أثناء تنفيذ العمليتين اللتين تبناهما “داعش”.

المصدر: (وكالات)

ASD

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى