الشأن السوري

نائب في البرلمان الأردني يدعو لفتح الحدود ويؤكّد على ثقتهم بالروس!؟

دعا النائب “نبيل هشام” في البرلمان الأردنيّ إلى الإسراع في فتح الحدود مع سوريا وذلك بعد سيطرة قوّات النظام السوري عليها، وإلى أهمية بحث ملف عودة اللاجئين السوريين في الأردن مع الجانب الروسي كوسيط أساسي في القضية، وذلك خلال حديثه مع وكالة “نوفوستي” الروسية.

 

وقال “هشام” إنه لا يوجد أساس اليوم يمنع الأردن من السماح للاجئين السوريين بالعودة وفتح الحدود مع سوريا، معتبراً أنَّ هذه المسألة رئيسية بالنسبة لهم كما أنها ستعود بالنفع الكبير على الدولتين، لافتاً إلى أنَّ الأردنيين يثقون بالروس بهذا الشأن، ولهذا الحكومة الأردنية مُصرّة على أن تبحث كل المسائل المتعلقة بعودة اللاجئين مع الجانب الروسي.

 

وتطرّق النائب الأردني في حديثه عن المشاركة العسكرية في سوريا وقال، إنَّ ضغوطاً كبيرة مورست على الأردن للمشاركة في العمليات العسكرية في سوريا، إلا أنَّ الأردن اكتفى بحماية حدوده فقط بالإضافة لـ حفاظه الدائم على علاقاته مع حكومة النظام السوري.

 

وأشار إلى أنَّ العلاقات الدبلوماسية مع النظام السوري لم تنقطع على كافة المستويات، إنما هي منقطعة جزئياً اليوم، مؤكداً أنه لا يوجد تنسيق وتفاعل بشكل مستمر على مستوى الحكومات.

 

وفي وقت سابق من الشهر الفائت، صرّح ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن “ستيفانو سيفيري” أنّ “هناك نقصاً كبيراً في التمويل وسيتم تقليص المساعدات للاجئين السوريين بشكل أكبر عن ما مضى”، لافتاً إلى أنه وحتى منتصف العام الحالي لم يتم تمويل سوى جزء بسيط من احتياجات الأزمة السورية للاجئين، سواء في الأردن أو دول المنطقة.

 

وأوضح حينها أنه “من المعلوم أنَّ نحو 60% من اللاجئين في الأردن هم من درعا ومناطق جنوب غرب سوريا عموماً، وهذه المناطق تم استعادة السيطرة عليها من قبل سلطات النظام السوري”، ولفت إلى أنَّ اللاجئين يملكون خيار العودة من عدمه، ومن وجهة نظرنا فإنَّ “عودة اللاجئين لديارهم هي الخيار الأنسب”، لكن يجب أن تتم عندما تسمح ظروف البلد بذلك.

 

المصدر : (وكلات أردنية)

refugees

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق