الشأن السوري

مقتل أربعة مدنيين بينهم طفل بقصفٍ بالبراميل المتفجرة جنوب إدلب

قُتل أربعة مدنيين بينهم الطفل (محمد المرة) كما أُصيب ثلاثة آخرون إثر براميل متفجرة من قبل الطيران المروحي استهدف مزارع بلدة “التمانعة” بالتزامن مع قصفٍ صاروخي مكثّف على قرية “السكيك” جنوب إدلب اقتصرت أضراره على المادية، وذلك ظهر اليوم الأربعاء الموافق لـ الخامس عشر من أغسطس / آب الجاري، وفقاً لمراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المحافظة “عبد الله أبو علي “.

وأكّد “الدفاع المدني” في ريف إدلب، أنَّ القصف بالبراميل رافقه قصف صاروخي استهدف مزارع بلدة التمانعة، ما أدى إلى مقتل الحصيلة المذكورة من المدنيين بالإضافة لوقوع أضرار مادية في الممتلكات العامة والخاصة.

وفي سياق آخر، قامت “هيئة تحرير الشام” بإلقاء القبض على ١٠ أشخاص من دعاة ومروجي المصالحة مع نظام الأسد في بلدة “معرة حرمة” بالريف الجنوبي، كما اعتقل ٤ آخرين من قرية “النقير” بذات الريف.

ومن جهتها، أدانت الأمم المتحدة أمس الثلاثاء، الهجمات المروعة التي استهدفت المدنيين والبنية التحتية في شمال غربي سوريا مؤخراً، وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة “استيفان دوغريك” إنَّ تقارير أفادت مقتل ما لا يقل عن 116 مدنياً، كثير منهم من النساء والأطفال في إدلب وحلب وحماة.

وأضاف “دوغريك” أنَّ منسق الشؤون الإنسانية الإقليمي للأزمة السورية “بانوس مومتزيز”، أدان تلك الهجمات المروعة التي استهدفت المدنيين والبنية التحتية شمال غربي سوريا، وأوضح أنَّ مومتزيز حذّر من أنَّ العملية العسكرية في إدلب والمناطق المحيطة بها مشابهة لما شوهد في أجزاء أخرى من سوريا.

وشددَّ على ضرورة قيام جميع أطراف النزاع، وأولئك الذين لديهم نفوذ عليهم، بالتوصل إلى اتفاق حقيقي وشامل لتسوية الصراع في سوريا بطريقة سلمية.

 

74477777777

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق