الشأن السوري

قائد جديد لأحرار الشام، والروس يهدّدون الفرقة الرابعة بفتح معبر جديد بحماة

أعلنت “حركة أحرار الشام” المنضوية ضمن “الجبهة الوطنية للتحرير” في بيان داخلي، اليوم الخميس، عن تعيين “جابر علي باشا” قائدًا عامًّا للحركة، خلفًا للقائد “حسن صوفان” ،و”الباشا” من مواليد مدينة بنش (شمال إدلب) عام 1984، ويحمل الماجستير في الشريعة الإسلامية من جامعة دمشق.

كما قرّرت القيادة العليا للحركة ممثلة بـ “مجلس الشورى” المضي في خطة إصلاح مجلس الشورى، وضم قائد الجناح العسكري في الحركة بصفته الرسميّة إلى عضوية المجلس الشورى فورًا بالإضافة إلى ضم أعضاء جُدد لاحقًا.

وأكدت الحركة، على “تركيز جهودها في المرحلة القادمة على الاستعداد العسكري والتصدّي للعدوان المحتمل على المناطق المحرّرة، وتفعيل عمل الجبهة الوطنية للتحرير، وإنجاح المؤتمر الوطني وصولًا لتوحيد قوى الثورة، وبناء مرجعية موحّدة لها”.

وفي سياق متصل، قال الصحفي “أدهم رعدون” المقرّب من قيادة الجبهة الوطنية للتحرير، في تصريح لوكالة “ستيب الإخبارية”: إنَّ الجبهة، عيّنت اليوم، الحاج “خالد الرشيد” رئيسًا للمكتب الأمني في منطقة سهل الغاب غرب حماة، وذلك خلفًا للشهيد “أحمد ظافر عبدالكريم” الذي اغتاله مجهولون على الطريق الواصل بين قلعة المضيق وقرية الكركات منذ قرابة الشهر.

وإزاء ما يجري من خلافات في صفوف قوّات الأسد في مدينة “السقيلبية” غرب حماة حول فتح معبر “قلعة المضيق” المغلق منذ صباح السبت الفائت، أوضح “رعدون” أنَّ قوّات الفرقة الرابعة اجتمعت مع القوّات الروسيّة في مدينة “السقيلبية” صباح اليوم الخميس، من أجل استلام الروس للنقاط العسكريّة الواقعة بين بلدة قلعة المضيق ومدينة السقيلبية، حيث تخلل الاجتماع مشادات كلامية بين الطرفين، بسبب رفض عناصر الفرقة الرابعة تسليم الطريق للروس.

وأضاف: أنَّ الطرفين توصّلا إلى اتفاق مبدئي يقضي بحسم الأمر خلال فترة لا تتجاوز الأسبوع، وإلّا فإنّ الروس سوف يفتحون معبرًا جديدًا في بلدة “كفرنبودة” شمال حماة. مشيرًا إلى أنَّ الاتفاق جاء بعد ضغط أهالي السقيلبية على الفرقة الرابعة لإخلاء مواقعها وتسليمها للروس.

يُذكر أنَّ القوّات الروسيّة استولت على عدة نقاط تتبع لـ “الفرقة الرابعة” التي يقودها “ماهر الأسد” وذلك على طريق الأوتوستراد الدولي الواصل بين مدينة “صوران” ومدينة “مورك” مساء السبت الفائت، مما أجّج الخلاف الدائر بين الفرقة الرابعة وميليشيا الدفاع الوطني من طرف، والمخابرات الجوّية من طرف آخر حول تسليم المعبر لـ “الشرطة الروسيّة”.

 

b681f647 5645 4ab9 9226 e2ffdb725b78

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى