الشأن السوري

اعتصام بمدينة “أعزاز” يُطالب الأتراك بحلّ المجلس المحلّي !!

اعتصم أهالي مدينة “أعزاز” وريفها شمال حلب، اليوم الجمعة، أمام مبنى المجلس المحلّي الواقع وسط المدينة، ورفع المتظاهرون لافتاتٍ كُتبَ عليها: “جميع أهالي وطوائف مدينة أعزاز يقولون نعم لانتخاب مجلس محلّي يُمثل أهل المدينة”، “المجلس المحلّي منتهي الولاية والصلاحية” ، “إلى الدولة التركية الشقيقة رسالتنا إليكم تحمّلوا مسؤولياتكم”. بحسب “ماجد العمري” مراسل وكالة “ستيب الإخبارية”.

 

وقال السيّد “محمود هادي” أحد المعتصمين، لوكالة “ستيب الإخبارية”: “اعتصمنا اليوم لنطالب الحكومة التركية بأن تحلّ المجلس المحلّي بأقصى وقت ممكن لإنهاء معاناتنا، ونتمنى ألّا يطول إسقاط هذا المجلس”.

 

في حين قال المواطن “جنيد جبارة” متهكمًا: “حتّى قوت الفقير لم يخلص منهم، ففرضوا الضرائب على الناس في المدينة، وهذا المجلس والدوائر الحكومية التابعة له وراء كلّ فساد، ولم يسلم أحد وخاصّة المهجّرين الذين عانوا من الحرب”. بحسب قوله.

 

وذكر المواطن “أديب” أحد المتظاهرين لوكالة “ستيب”: نحن حاليًا بصدد مواجهة (تكتل) وليس (مجلسًا) يرأسه شخص أقصى أعضاء المجلس الذين كانوا موجودين، وأتى بآخرين ليتكتلوا معه من أجل السيطرة على المدينة ومقدراتها، بالإضافة لضلوعه بقضايا فساد، تمسّ الأموال، والممتلكات العامّة لمدينة أعزاز، وليس فقط المحسوبية”.

 

وفي هذا السياق أوضح “أبو سيف” ناشط في مدينة أعزاز لـ “ستيب”: أنَّ فئة من الشعب لا تريد المجلس، وهي غير مستفيدة منه، فخرجت في مظاهرات، بحجّة أنَّ المجلس انتهت ولايته، التي هي مدتها عشرة أشهر، والمجلس التركي لا يقيله، والسبب الآخر أنَّ المجلس لا يعمل، بالرغم من أنّ له عدّة أعمال، حيث اجتمعت عدّة عوائل في مدينة أعزاز وأصدرت بيانًا أمهلت فيه المجلس المحلّي مدة 48 ساعة حتى يستقيل، وإلا سيقومون باعتصام مفتوح، ولما انتهت المهلة المحددة ولم يستقل “المجلس” ، قام السكّان بالاعتصام أمام مبنى المجلس لتنفيذ مطالبهم، عبر الخروج بمظاهرات نهارًا والاعتصام ليلًا. مشيرًا إلى أنَّ المجلس المحلّي بدأت عطلة العيد الخاصة به، أمس، والتي مدتها عشرة أيام.

 

ونوه “أبو سيف” إلى أنَّ وفدًا تركيًا حضر إلى المعتصمين والمتظاهرين، من أجل أن يفضّوا الاعتصام ليلبّي مطالبهم، والتي تلخصت في إقالة المجلس المحلّي المنتهية فترة ولايته، وانتخاب مجلس محلّي جديد، حيث وعدهم بذلك بعد انتهاء عيد الأضحى المبارك، فرفض المعتصمون ذلك واستمرّوا باعتصامهم المفتوح حتّى يُقال المجلس كليَّا.

 

وأمس الخميس، استقال ثلاثة أعضاء من مجلس أعزاز المحلّي وهم: “رشيد بهجت زعموط رئيس المكتب المالي، ومؤيد قبطور رئيس المكتب الطبّي، وحسن حسانو رئيس المكتب الخدمي” نزولًا عند رغبة الأهالي الذين تظاهروا أمس وقبل يومين.

IMG 17082018 215523 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى