الشأن السوري

تحرير الشام تقرّر حلّ مجالس الشورى في حماة وجنوب إدلب

تداول ناشطون، اليوم الجمعة، بيانًا مسرّبًا صادرًا عن أمير القطاع الجنوبي لـ “هيئة تحرير الشام” القيادي “أبو يوسف الحموي” بتاريخ (5 / 8 / 2018) يقضي بحلّ كافة “مجالس الشورى” العاملة في قطاع حماة، وإلغاء العمل بأختامها اعتبارًا من تاريخ صدور التعميم، وتسليمها إلى المجالس المحليّة التي وحسب تصنيفها “مدينة – بلدة – بلدية” تُعتبر هي “السلطة المحلّية والممثل الشرعي للأهالي”. بحسب البيان.

 

ويُشار إلى أنَّ القاطع الجنوبي أو قاطع حماة يشمل ريف حماة الشمالي والغربي وأجزاء من ريف إدلب الجنوبي، وكان مجلس الشورى في مدينة “خان شيخون” علّق عمله بتاريخ الأول من الشهر الجاري قبل أربعة أيام من صدور القرار، بالإضافة إلى إيقاف مجلس شورى بلدة “الهبيط” (جنوب إدلب) وفي مدينة “مورك” (شمال حماة) بعد إصدار القرار، بينما لم تحصل وكالة “ستيب الإخبارية” على معلومات عن بقيّة مجالس الشورى في المنطقة.

 

والجدير بالذكر أنَّ مجالس الشورى، شكّلت الكثير من العقبات أمام المجالس المحلّية كونها تشكّلت كبديل وإقصاء للمجالس، وحاولت مجالس الشورى الهيمنة على البلدات كونها مؤسسة تابعة لـ “هيئة تحرير الشام” التي فرضت الأسماء دون الرجوع للأهالي، وكانت الكثير من المنظّمات الإنسانيّة ترفض العمل مع مجالس الشورى بسبب ارتباطها بالهيئة.

 

ومن جهته، اعتبر المحلّل العسكري العميد “أحمد الرحال” في تغريدة على تويتر، أنَّ قرار الهيئة “هو خطوة ايجابية بالاتجاه الصحيح، وبانتظار خطوات أخرى”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى