الشأن السوري

اغتيالات تطال تحرير الشام والمعارضة بأول أيام العيد في إدلب

لم تختلف أيام عيد الأضحى المبارك عن بقية الأيام بالنسبة لمرتكبي الجرائم، ومُنفذّي الاغتيالات في محافظة “إدلب” فلم يتوانَ المجهولون عن استهداف الكوادر العسكريّة هناك.

وقال “عبد الله أبو علي “ مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب: إنَّ خمسة عناصر من “هيئة تحرير الشام” قُتلوا اليوم الثلاثاء، وأصيبَ آخرون بجروح إثر إطلاق النار عليهم من قبل مجهولين، حيث قضى اثنان منهما نحبهما على حاجز للهيئة بين مدينتي “سلقين وكفرتخاريم” شمال غربي إدلب، بينما قُتل ثلاثة عناصر على حاجز “النمرة” الواقع قرب قرية الشيخ يوسف بمنطقة سهل الروج غرب إدلب.

وأضاف مراسلنا: أنَّ عبوة ناسفة انفجرت صباح اليوم في سيّارة عسكريّة تتبع لفصيل “جيش الأحرار” المنضوي ضمن “الجبهة الوطنية للتحرير” قرب بلدة “تفتناز” شمال غربي إدلب، مما تسبب بإصابة ثلاثة أشخاص منحدرين من مدينة “بنش” بينهم القيادي “أبو جابر سميسم” وذلك أثناء قيامهم بجولة تفقدية ومعايدة للمرابطين على الجبهات في المنطقة.

في حين، قامت الجهات الأمنية المختصّة بتفكيك لغم أرضي مزروع بالقرب من مسجد الرحمن في حي وادي النسيم بمدينة إدلب، الليلة الماضية. ويأتي هذا استمرارًا لظاهرة الاغتيالات والتفجيرات التي تعصف في عموم محافظة “إدلب” بشكل يومي منذ السادس والعشرين من نيسان / أبريل الفائت، رغم مواصلة الحملات الأمنيّة للقضاء عليها.

 

0cf25efb6bde840beb546c4360d160ae

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى