الشأن السوري

قاعدة تصنيع صاروخية بإشراف إيراني تكشفها مواقع إسرائيلية، والتفاصيل!؟

كشفت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية اليوم الجمعة الموافق لـ الواحد والثلاثين من أغسطس / آب الجاري، عن صور جوية التقطتها الأقمار الاصطناعية بالقرب من “وادي جهنم” الواقع شمال غرب سوريا، وأظهرت الصور قاعدة عسكرية تعمل على تصنيع صواريخ (أرض _ أرض)، لافتةً إلى أنًّ القاعدة يمكن أنها تحوي أسلحة قادرة على ضرب الأراضي الإسرائيلية.

حيث نشر موقع ImageSat International (ISI) الإسرائيلي، صوراً فضائية قال إنها تظهر مصنعاً إيرانياً جديداً لإنتاج صواريخ (أرض _ أرض)، مشيراً إلى أنَّ الموقع يشبه نشأة “بارشين” الإيرانية المرتبطة ببرامج الصواريخ البالستية والأسلحة النووية، في حين أكّد (ISI) أنَّ القاعدة في مراحلها النهائية من البناء.

وربط الموقع أنَّ القاعدة التي تم الكشف عنها ومن المتوقع أنها تخضع لسيطرة إيرانية لم تتعرض مسبقاً لاستهدافات الغارات الإسرائيلية التي استهدفت المنشئآت الإيرانية في سوريا بسبب قربها من بطارية “إس-400” الروسية التي تعتبر إحدى أكثر منظومات الدفاع الجوي تطورا في العالم.

واعتبر الموقع أنَّ إيران تساعد سوريا في تعزيز ترسانتها من الصواريخ (أرض _ أرض) لاستخدامها في الصراع السوري، وبسبب انخفاض حدة القتال والمعارك فإنه من المحتمل أن تستخدم هذه الصواريخ من قبل “حزب الله” أو الإيرانيين أنفسهم.

وفي وقت سابق من العام الماضي، تناقلت مصادر عدّة ما أسمته تسريبات أكّدت خلالها أنَّ حكومة النظام السوري وبالتنسيق مع الجانب الإيراني قاموا في نهاية 2013 بإنشاء أبنية جديدة في منطقة تدعى “الشيخ غضبان”، وضمّت المشروع 111 سابقاً، كما أنه وفي نهاية عام 2016 بدأ النظام بتثبيت خطوط الإنتاج للمعهد 4000، لصناعة صواريخ متوسطة (220مم، 302 مم)، وهي الخطوط التي نقلها مسبقاً من حلب الجديدة إلى هذا الموقع بإشراف ومساندة إيرانية.

 

iran 20180607 211322

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق