الشأن السوري

مذكرة قانونية تُطالب بعزل دي ميستورا وتعتبره مندوباً لروسيا

أصدرت “هيئة القانونيين السوريين الأحرار”، اليوم الجمعة، مذكرةً قانونيةً حول تصريحات المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا “ستيفان دي ميستورا” الخطيرة التي تُشرعن هجوم النظام وروسيا على محافظة إدلب، وتحوّله إلى طرف خصم، وافتقاده للحيادية والنزاهة والمطالبة بكفّ يده واستبداله، والتحقيق بمسيرته السابقة في الملف السوري، وتنفيذه للأجندة الروسية للحلّ في سوريا.

وطالبت هيئة القانونيين الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش” كفَّ يدِ مبعوثه الخاص إلى سوريا “دي ميستورا” عن الملف السوري ريثما يتم عزله واستبداله من قبل الأمين العام للأمم المتحدة، وفتح تحقيق معه حول مسيرته السابقة في الملف السوري كاملة و إجراء المقتضى القانوني اللازم بحقّه أصولًا، وإلزامه بتقديم الاعتذار العلني للشعب السوري عمّا سبّبه من ألم وزيادة معاناة له بتصرّفاته وتصريحاته وأفعاله الغير حيادية، فلم يعد مبعوثاً خاصاً للأمم المتحدة بل أصبح مندوبًا ساميًا لدى الغزو الروسي في سوريا، فهو تخلى عن مهمته الأمميّة لصالح الأجندة الروسيّة التي أصبحت واضحة للعالم أنّها أجندة احتلال وعدوان على سوريا.

كما دعت الهيئة المجتمع الدولي إلى تحمّل مسؤولياته، ووقف الجريمة التي تُعدّ لها روسيا ونظام بشار الأسد وإيران بحقّ السوريين الأبرياء المهجّرين والنازحين قسريًا في إدلب وسائر المناطق السوريّة المحرّرة.

وذكرت الهيئة أنّه من الشروط الموضوعية المطلوب توفرها في المبعوثين الدوليين المكلفين بتيسير الحلول السياسيّة التمتع بالنزاهة والحيادية والقيام بالمهمة الموكلة إليهم بشرف وأمانة، ولدى استعراض مسيرة دي ميستورا يتبيّن للمراقب أن هذا الرجل فقد حياديته ونزاهته لمّا حوّل مسار جنيف إلى المسار الروسي كليةً، و قلب كلّ التفاهمات الدوليّة وأفرغ القرارات الدوليّة ذات الصلة بالملف السوري من مضمونها مما يهدّد انهيار العملية السياسيّة، وإطالة أمد الحرب في سوريا وسقوط المزيد من الضحايا وموجات التهجير والنزوح واللجوء.

وأمس الخميس، طالب فريق “منسقو الاستجابة” المعني بشؤون المهجّرين في شمال سوريا، المجتمعَ الدولي بإنهاء تكليف ” دي ميستورا” معتبرةً أنَّ تصريحاته لا تختلف بالمطلق عن تصريحات روسيا والنظام، ليبدو موظفًا يتبع لهما ويعمل على إخراجهما من الأزمات التي تعصف بهما. وأكدت في بيانها أنَّ حماية المدنيين في الشمال السوري لا تتطلّب إخراجهم من مناطقهم إلى المجهول وتركهم عالقين أمام مصيرهم إما الاعتقال أو التصفية.

رابط المذكرة القانونيّة بشأن عزل دي ميستورا:
https://drive.google.com/open?id=1BsuGeVd903Srm076AnyDTMT4XniMhw_4
333 26 661x328 1

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى