الشأن السوري

نزوح أهالي جزاريا جرّاء القصف، ومقتل ضابط للأسد على يد الميليشيات !؟

أصيبت امرأتين ورجل في قرية “جزرايا” الواقعة بريف حلب الجنوبي جرّاء استهدافها فجر اليوم الخميس السادس من سبتمبر / أيلول الجاري، بقصفٍ مكثّق بقذائف مدفعية وصاروخية من قبل قوّات النظام والميليشيات المساندة لها المتمركزة في قريتي “علوش ، الواسطة”، وفقاً لـ هديل محمد مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في محافظة حلب.

وأشارت مراسلة الوكالة إلى أنَّ قرية “جزرايا” شهدت موجة نزوح كبيرة لـ معظم الأهالي بسبب القصف المكثف الذي تتعرض له القرية.

وعلى صعيد آخر، قُتل ضابط كما أصيب آخرون في صفوف جيش النظام إثر اشتباك حصل بين الأخير وعناصر من ميليشيات موالية.

وأوضحت مراسلتنا، أنَّ الرائد “علي إبراهيم” التابع لـ قوى الأمن الداخلي قُتل بعد اشتباكات بين دورية الأمن وعناصر من اللجان الشعبية على خلفية ملاحقته لأحد المطلوبين من الأخير، وذلك في حي “باب الفرج” الواقع في حلب المدينة حلب.

وتكررت حوادث الاشتباك بين القوى الأمنية والميليشيات بسبب الخلافات بينهم، بالإضافة لتزايد حالات القتل والخطف في مدينة حلب، وعلى الرغم من تدخل الجانب الروسي ونشر قوّاته من الشرطة الشيشانية إلّا أنهم لم يتمكّنوا من السيطرة على التجاوزات التي ترتكبها الميليشيات بحق أهالي المدينة.

 

adfb5252 7a59 40f1 845b 0e8ec0def8b8

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى