الشأن السوري

نظام الملالي يقصف مراكز كُردية معارضة، وينفّذ حكم الإعدام بحق نشطاء

دعت زعيمة المقاومة الإيرانية “مريم رجوي” اليوم السبت الثامن من سبتمبر / أيلول الجاري، أكراد إيران إلى الاحتجاج والانتفاض على نظام الملالي وذلك بعد ارتكابه إعدامات بغير حق وقصف صاروخي استهدف مناطق كردستان العراق.

 

حيث قامت قوّات النظام الإيراني اليوم السبت بقصف مراكز “الحزب الديقراطي الكردستاني، الإيراني” في بلدة “كويسنجق” في إقليم كردستان العراق، ما أسفر عن مقتل 14 شخصاً بينهم قياديان، كما أصيب أيضاً أكثر من 40 شخصاً في ذات البلدة.

 

ونشرت “روجوي” مجموعة تغريدات على حسابها على موقع تويتر قالت من خلالها، “أدين بقوة الإعدام الإجرامي لثلاثة مناضلين كُرد والقصف الصاروخي على مقرات الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، والحزب الديمقراطي الكردستاني، من قبل نظام الملالي البغيض”، معتبرةً أنها جريمة ضدَّ الإنسانية وأنَّ “نظام الملالي يريد عن طريق القمع والإعدام والقصف الصاروخي، خلق أجواء الرعب والكبت وإخماد انتفاضة الشعب الإيراني ولكنه سيأخذ معه هذه الأمنية إلى القبر”.

 

ووجهت المعارضة الإيرانية دعوة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، ومجلس الأمن والمفوضية السامية لحقوق الإنسان اتخاذ إجراء لإيقاف السلطات الإيرانية تجاوزاتها بحق الأكراد.

 

ومن جانبه، صرّح المتحدث الرسمي باسم الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني “كريم برويزي” لـ وسائل إعلام دولية، أنًّ القصف استهدف اجتماعاً لقيادات الحزب شرقي أربيل، مشيراً إلى أنها أصابت مقرات الحزب ومساكن المدنيين من أنصار الحزب في بلدة كويسنجق، ولفت إلى أنها استخدمت صواريخ متوسطة المدى وطائرات دون طيار.

 

وفي سياق متصل، أعدمت السلطات الإيرانية ثلاثة ناشطين سياسيين أكراد كانوا معتقلين في سجونها، وبحسب المكتب الإعلامي لـ “حركة النضال العربي لتحرير الأحواز”، أنَّ سلطات السجون الإيرانية نفذت حكم الإعدام بحق كل من “لقمان مرادي، رامين حسين بناهي، زانيار مرادي”.

6.1531854862302991976

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى