الشأن السوري

المانيا تدرس خيار المشاركة عسكرياً بشكل جدي بسوريا

قال المتحدث باسم الحكومة الألمانية “ستيفن سيبرت” اليوم الإثنين الموافق لـ العاشر من سبتمبر / أيلول الجاري، إنَّ “ألمانيا تجري محادثات مع حلفائها لنشر قوّات عسكرية في سوريا، إذا استخدم النظام السوري أسلحة كيماوية في إدلب”، مشيراً إلى أنهم في إطار بحث هذا الأمر مع الشركاءالأمريكيين والأوروبين.

معتبراً أنَّ الانتشار العسكري للقوّات الألمانية في سوريا هو أمر افتراضي، كما لفت إلى أنَّ القرارات الألمانية تنتظر المشاركة البرلمانية حيال أي مشاركة عسكرية في سوريا، معلنًا أنه يتمسك بأي قرار يصدر عن البرلمان بخصوص المشاركة.

وقبل ساعات من تصريحات “سيبرت”، قالت وزارتا الخارجية والدفاع الألمانيتين، في بيان مشترك، إنَّ “الوضع في سوريا يدعو لأعلى درجات القلق (…)، نحن على اتصال وثيق مع حلفائنا الأمريكيين والأوروبيين، ونتبادل بشكل مستمر وجهات النظر حول التطور الراهن والسيناريوهات المستقبلية المحتملة لهذه الأزمة وسبل الرد عليها”.

ومن جهتها، تحدّثت صحيفة “بيلد” عبر تقرير صدر عنها اليوم أنَّ وزيرة الدفاع الألمانية “أوزولا فون دير لاين” تبحث خيارات المشاركة في العملية العسكرية ضدَّ قوّات الأسد، إلى جانب الحلف الثلاثي “أمريكا وبريطانيا وفرنسا”.

وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري، أجرى وزير الخارجية الألماني “هايكو ماس” زيارة إلى أنقرة للقاء نظيره التركي، لبحث العلاقات بين البلدين، إلى جانب بحث قضية اللاجئين في المنطقة وخاصة موجات النزوح المتوقعة من شمالي سوريا.

d573f86b650aff30

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق