الشأن السوري

قسد تطلق معركتها الأخيرة شرق دير الزور ,و داعش يوقع عناصرها بكمين

أعلنت قوّات سوريا الديمقراطية خلال مؤتمر الصحفي، اليوم الثلاثاء، في مدينة “الشدادي” جنوب الحسكة عن انطلاق المرحلة الأخيرة لحملة “عاصفة الجزيرة” التي تستهدف السيطرة على جيب تنظيم الدولة المحاصر في مدينة “هجين” وريفها شرق دير الزور.

وقالت “قسد” في بيان إعلان المعركة: “لقد أطلقت قوّاتنا يوم أمس الاثنين، ومنذ ساعات المساء المرحلة الأخيرة من حملاتها شرق الفرات باسم (معركة دحر الإرهاب) من أربعة محاور، مستهدفةً القضاء على تنظيم داعش في آخر معاقله وتحرير قرى وبلدات هجين والسوسة والشعفة مع القرى والمزارع التابعة لها، وعلى مساحة جغرافية تتراوح أبعادها بين (35 كم) طولًا و (10م) عرضًا، كتتويج لنتائج حملاتنا السابقة في عاصفة الجزيرة”.

وأضافت: أنّ هذه المعركة يُشارك فيها “ألوية من مجلس دير الزور العسكري وبمؤازرة وحدات وتشكيلات من قوات حرس الحدود ومشاركة فعالة لأفواج القوّات الخاصة لوحدات حماية الشعب YPG و وحدات حماية المرأة YPJ، بإسناد فعّال من طائرات التحالف الدولي على مستوى الاستطلاع و تحديد الأهداف و قصفها ، كما تقوم مدفعية التحالف الدولي بالتنسيق مع الجيش العراقي تقديم الإسناد المدفعي لقوّاتنا بقصف الأهداف”. مشيرةً إلى أنّها قامت بتوفير معبر إنساني لإجلاء المدنيين بمحاذاة بلدة البحرة، وبتجهيز مُخيم إيواء عاجل لتقديم الخدمات اللوجستيّة والطبيّة للنازحين.

وفي هذا السياق أفاد “جاد الله” مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دير الزور بأنَّ اشتباكات عنيفة اندلعت صباح اليوم بين تنظيم الدولة وقسد على أطراف بلدتي “الباغوز والسوسة شرق دير الزور، وسط وصول تعزيزات أمريكيّة وفرنسيّة خرجت من حقل العمر النفطي إلى محيط مناطق سيطرة التنظيم الدولة في المنطقة.

وتحدّث مراسلنا عن مقتل عشرة عناصر من قسد وأسر عشرين آخرين في كمين لتنظيم الدولة في محيط بلدة “هجين” كما قُتل خمسة عناصر آخرين لقسد في بلدة “الباغوز” جرّاء تعرّضهم لصاروخ موجّه من قبل داعش. في حين قتل أمنيو التنظيم عنصرًا في صفوفه وألقوا القبض على ثلاثة آخرين قرب بلدة الشعفة، لدى محاولتهم الهروب من منطقة سيطرة التنظيم شرقي دير الزور.

ومن جانب آخر، حصل خلاف بين الأهالي وعناصر من قسد بالقرب من بئر السياد النفطي شرقي بلدة الحريجي شمال ديرالزور، يوم أمس، حيث اعتدى عناصر قسد على المدنيين وطردوهم من المنطقة ليعود الأهالي بعدد أكبر وقاموا بضرب العناصر ومصادرة سلاحهم وسجنهم داخل غرف الحراسة والمغادرة. بحسب مراسلنا.

 

asd 4

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى