الشأن السوري

المخابرات التركيّة تعتقل مُنفذ تفجير الريحانية باللاذقية ويقرّ بصلته بالأسد

أعلن جهاز الاستخبارات التركي، اليوم الأربعاء، عن جلب المدعو “يوسف نازيك”، إلى الأراضي التركية، وذلك في عملية خاصة بمدينة “اللاذقية” على الساحل السوري، لاتهامه بالتخطيط لتفجير مدينة “الريحانية” بولاية “هاتاي” جنوبي البلاد، الذي راح ضحيته 53 شخصًا عام 2013.

وقالت مصادر استخباراتية: إنَّ عناصر الاستخبارات التركيّة جلبت “يوسف نازيك”، المدرج على “القائمة الزرقاء” للمطلوبين، إلى الأراضي التركية عبر طرق آمنة، وأخضعته للاستجواب، واعترف خلاله بتخطيطه لهجوم “الريحانية” بناء على تعليمات من مخابرات النظام السوري.

وأقرّ “نازيك”: أنّه أجرى بناءً على التعليمات، عملية استطلاع لإيجاد مواقع بديلة لتنفيذ تفجيرات داخل تركيا، وأشرف على إدخال المتفجرات من سوريا إلى تركيا، وتأمين سيارتين وتفخيخهما للتفجير”. كما اعترف نازيك بمعلومات مفصّلة عن “معراج أورال” أو ما يُعرف بـ “علي الكيالي” زعيم تنظيم “المقاومة السورية في لواء إسكندرون”، والذي كان له دور في تفجيرات “الريحانية”.

وحثّ “نازيك” وهو من مواليد مدينة “أنطاكيا” في “هاتاي” بقية المتهمين الهاربين بعد مشاركتهم في التفجيرات، على تسليم أنفسهم للسلطات التركية، وخاطب حكومة الأسد بأنَّ الدولة التركية “ستحاسبكم على ما اقترفتموه”.

وكان الانفجاران اللذان وقعا في الريحانية في 11 / 5 / 2013، قد أوديا بحياة 53 شخصًا، وتسببا بجرح العشرات، بالإضافة إلى خسائر في 912 مبنىً، و891 متجرًا، و148 مركبةً، في مقر بلدية الريحانية ومبنى البريد. وفي 23 فبراير/ شباط الماضي، قضت محكمة تركية في القضية المتعلقة بهذا التفجير بالمؤبّد مع الأشغال الشاقة على 9 من أصل 33 شخصًا، في حين حكمت على 13 شخصًا آخرين بالسجن مددًا تتراوح ما بين 10 و 15عامًا.

المصدر: (الأناضول)

IMG 12092018 123730 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق