الشأن السوري

مجلس “أخترين” العسكري شمال حلب يُقرّر ترحيل موالي النظام، والتفاصيل؟!

أصدر المجلس العسكري التابع لقوّات المعارضة في بلدة “أخترين” شمال حلب، قرارًا يقضي بترحيل كلّ شخصٍ يُجاهر بموالاة نظام الأسد، وترحيل عائلة من له ابن يخدم عند جيش النظام كعسري أو شرطي، وكلّ من يستلم راتب شهري من قبل النظام، وهو مقيم في البلدة كما لا يحقّ له التوظيف في الدوائر المحليّة. بحسب بيان للمجلس.

وذكر البيان أنَّ القرار جاء بعد اجتماع للقوى الثوريّة في أخترين، عُقد يوم السبت (8 / 9 / 2018). مشيرًا في البند الأخير من القرار إلى أنّه لا يجوز الاعتداء على أملاك من يتم ترحيله إلى مناطق سيطرة النظام، إلّا من انضم إلى قوّات النظام وتعامل معه بعد الترحيل، فسيتم مصادرة أملاكه.

وفي تصريح لوكالة “ستيب الإخبارية” قال الحاج “محمد البكري” قائد لواء “ثوار أخترين” التابع للمجلس العسكري: إنَّ “العديد من الأشخاص الذين يُظهرون حبّهم وموالاتهم للنظام بما يُسمّون بـ (الضفادع)، تعالت أصواتهم بعد سيطرة جيش الأسد على غوطة دمشق الشرقية وريفي حمص وحماة ودرعا والقنيطرة، ظنًّا منهم أنَّ النظام سيأتي إلى المناطق المحرّرة في الشمال السوري، ومع استمرار العمليات الأمنيّة لفصائل الثوار ضد مروّجي المصالحات، قررنا الاجتماع واتخذنا هذا القرار، وندعو كافّة الفعاليات الثوريّة في المناطق المحرّرة أن تخطو مثل هذه الخطوة”.

وأضاف القيادي: أنّ المجلس العسكري في أخترين اجتمع يوم الأحد (9 / 9 / 2018)، وأصدر قرارًا يقضي بترحيل إحدى عشر شخصًا موثّقين بالاسم، ثبت موالاتهم لنظام الأسد وتعاملهم معه، وتم إعطائهم فترة لا تتجاوز الأربعة أيام كي يُغادروا البلدة.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى