الشأن السوري

انتخابات المجالس المحلية بـ “سوريا الأسد”، حضور خجول ونتائج معروفة مسبقاً

بدأت عملية انتخاب مجالس الإدارة المحلية في مناطق سيطرة النظام السوري، صباح اليوم الأحد الموافق لـ السادس عشر من سبتمبر / أيلول الجاري، بعد أن أصدر رأس النظام “بشار الأسد” مرسوماً في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران الفائت يقضي بإعادة تفعيل إعادة دور المجالس بعد انتهاء ولاية المجالس السابقة التي تم انتخابها مطلع عام 2011.

ويتنافس في الانتخابات 40 ألف مرشحًا بينهم 4200 امرأة على 18478 مقعدًا في جميع المحافظات، فيما يبلغ عدد الدوائر الانتخابية 88 على مستوى المحافظات فيها 6551 مركزًا انتخابيًا، بحسب إحصائيات خاصة بحكومة النظام.

وبحسب مصادر محليّة في العاصمة دمشق قالت لـ وكالة “ستيب الإخبارية” إنَّ المشاركة في مراكز الانتخاب اقتصرت على المعلمين والموظفين وبعض المراجعين، على الرغم من التمهيد الإعلامي الضخم الذي سبق الحملة الإنتخابية، إلّا أنَّ المراكز بالكاد يتواجد بداخلها من 20 حتى 30 شخصاً، معظمهم من الموظفين والعاملين في المؤسسة المُقام بداخلها المركز.

في حين، تداول موالون الحدث بأسلوب ساخر لعدم ثقتهم في مصداقية نتائج الانتخابات، وقال البعض إنهم على علم مسبق بأسماء المرشحين الذين سيتم التصويت لهم بشكل “نزيه”، ولفت البعض إلى أنَّ أعضاء هذه المجالس ليس لهم أي سلطة مستقبلية بظل تمدد الجهاز الأمني خصوصاً في المناطق التي عادت لسيطرة النظام.

وكان رئيس اللجنة العليا للانتخابات القاضي “سليمان القائد” قال لوسائل محليّة، إنَّ من يحق لهم التصويت بحسب السجل المدني في سوريا 16 مليون و200 ألف شخص، وهذه الأرقام تشمل عموم السوريين ومن ضمنهم من غادر سوريا بشكل غير مشروع، على حد زعمه.

وبحسب وكالة “سانا” الرسمية والتابعة للنظام السوري، أنَّ العملية الانتخابية بدأت عند الساعة السابعة صباحًا، على أن تقفل الصناديق في تمام الساعة السابعة من مساء اليوم، وذكرت أنه يجوز وبقرار من اللجنة العليا للانتخابات “تمديد فترة الانتخاب لمدة خمس ساعات على الأكثر”، في مراكز الانتخاب كلها أو في بعضها، كما يمارس “الناخب حقه بالانتخاب بموجب بطاقته الشخصية”.

 

asd 7

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى