حوادث

بعد تدميره للفلبين إعصار “مانغخوت” يتجه جنوب الصين

تجاوز إعصار “مانغخوت” القوي مدينة “هونج كونج” اليوم الأحد متجهًا نحو الساحل الصيني، بعد ما اكتسب قوة مدمّرة عند مروره فوق بحر الصين الجنوبي، خلافًا عن عشرات الضحايا الذي تسبب بمقتلهم في الفبين.

 

وأجلت السلطات بعض السكان من المناطق المنخفضة، كما ألغت نحو 500 رحلة جوية في المطار، الأمر الذي أدى إلى تقطع السبل بعشرات الآلاف من المسافرين، وتسبب الإعصار أيضًا في إيقاف عدد من سكك الحديد بالمنطقة.

 

ونشرت صحيفة “ آسيان تايمز” مقاطع مصوّرة وثّقها مواطني المدينة تُظهر رافعات وهي تهوي في مبان قيد الإنشاء في المدينة التي تتميز بناطحات السحاب، كما هشّمت الرياح نوافذ إحدى العمارات واقتلعت سقف غرفة ملحقة بعمارة، حيث بلغت سرعة الرياح نحو 200 كيلومتر في الساعة.

 

ويعتبر “مانغخوت” أقوى إعصار استوائي يصيب المنطقة في 2018، ويصنّف في الفئة الخامسة وهي الأقوى في المحيط الأطلسي، نظرًا لسرعة الرياح القياسية التي ترافقه.

 

ومن المقرر أن يتجه الإعصار حاليًا إلى المناطق الجنوبية بالصين، التي تعرف باكتظاظها بالسكان، حيث سيضرب مقاطعة “قوانغدونغ” جنوبي البلاد، التي يقطنها أكثر من 100 مليون نسمة.

 

وفي وقت سابق، أعلنت الشرطة الفلبينية ارتفاع حصيلة قتلى الإعصار المدمر إلى 49 قتيلًا، بعد العثور على مزيد من ضحايا الانهيارات الأرضية والفيضانات التي ضربت المنطقة، وفقًا لـ المتحدث باسم الشرطة “بينينيو دورانا”.

الدمار الذي خلفه الاعصار هايان

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى