الشأن السوري

حكومة الأسد تسعى لفتح حدودها مع العراق، والأردن يستكمل إجراءات المعبر

على الرغم من عدم تمكّنها من تأمين حدودها مع العراق، ونظراً للمعارك العنيفة الجارية بين قوّات سوريا الديقراطية “قسد” وتنظيم الدولة في المناطق المحاذية للحدود (السورية _ العراقية).

التقت “بثينة شعبان” المستشارة السياسية والإعلامية لرأس النظام السوري “بشار الأسد” مع السفير العراقي في دمشق، لبحث آلية إعادة فتح الحدود بين الطرفين.

ووفقاً لـ وسائل إعلامية موالية، أكّدت شعبان على “ضرورة فتح المعابر بين البلدين لما فيه من خير مباشر للعلاقات الثنائية والتبادل التجاري والاقتصادي بين الطرفين”.

ومن جهتها أصدرت وزارة الخارجية العراقية بيانًا قالت من خلاله إنَّ السفير العراقي في دمشق “سعد محمد رضا”، أكّد دعم بلاده لـ القضايا المتعلقة بسوريا في المحافل الإقليمية والدولية، كما شدَّد على أنَّ “العراق وسوريا يواجهان خطرًا مشتركًا متمثلًا بالإرهاب”,

وعلى صعيد متصل، أكّدت الناطقة الرسمية باسم الحكومة الأردنية “جمانة غنيمات” أنَّ بلادها وحكومة النظام السوري اتفقا على استكمال الإجراءات الفنية لفتح الحدود بين البلدين، ونفت أن يكون هناك موعد محدد لإعادة افتتاح المعبر المغلق منذ العام 2015، موضحًة أنه تم الاتفاق في الاجتماع الأخير بين الجانبين على “استكمال الإجراءات الفنية لفتح الحدود”.

 

15359153370968010 L

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى