الشأن السوري

صفعة إيرانية للأسد و روسيا في موقفها اتجاه إدلب، تيمنًا بالحليف التركي

أعلنت حكومة إيران رسمياً عدم مشاركتها في أي عملية عسكرية في محافظة إدلب، مؤكدًة أنها تسعى للحل السلمي لتجنيب أي ضرر قد يصيب المدنيين في المحافظة.

وبحسب وسائل إعلامية إيرانية نقلت عن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية “بهرام قاسمي” قوله إنَّ “سياسة إيران هي دعم وحدة الأراضي السورية (…) نحن مصممون على أن تحل قضية إدلب بشكل لايلحق الضرر بالشعب، ونقوم بطرح بعض القضايا خلال اتصالاتنا مع تركيا وروسيا”.

وأضاف “قاسمي”: “أعلنا مرارًا أنَّ تواجدنا في سوريا يقتصر على الدعم الاستشاري ولن نشارك في أي عملية”، مشيرًا إلى أنًّ “سياساتنا واضحة جدًا اتجاه سوريا، وفيما يخص إدلب الموضوع الإنساني مهم جدًا حيث تبذل الآن محاولات وآمل أن تحقق نتيجة”.

يأتي تصريح المتحدث باسم الخاريجة الإيرانية بالتزامن مع التحذيرات الدولية والأممية من حدوث كارثة إنسانية في حال شنَّ النظام السوري وحليفه الروسي هجومًا على إدلب.

يُشار إلى أنَّ وزير الخارجية الإيرانية “محمد جواد ظريف” صرّح أمس الأحد، أنَّ بلاده مقتنعة بأنَّ الحل في سوريا سياسي وليس عسكري، مشيرًا إلى أنَّ إيران تحاول تجنيب إدلب ما وصفه بـ “حمام دم”.

 

880x495 cmsv2 c715e462 9b0c 5032 81a5 1ab0a0c3ac6f 3252696

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى