الشأن السوري

واشنطن: السعودية شاركت بتمويل الاستقرار و”مفهوم تقاسم الأعباء ليس سيئًا”

صرّحت المتحدة باسم وزارة الخارجية الأمريكية “هيدز ناورت” اليوم الأربعاء الموافق لـ التاسع عشر من سبتمبر / أيلول الجاري، أنَّ “المملكة العربية السعودية ساهمت في تمويل عملية الاستقرار في سوريا أكثر مما توقعته الولايات المتحدة الأمريكية”.

وبحسب ما نقلته شبكة “CNN” الأمريكية عن “ناورت”، فإنَّ السعودية ودولًا أخرى وافقت على المساهمة في تمويل الاستقرار في سوريا بأكثر مما توقعته الحكومة الأمريكية يومًا في هذا المجال. معربًة عن سعادة الحكومة الأمريكية بتدخل الدول لمساعدتها في تمويل الاستقرار، معتبرًة أنَّ “مفهوم تقاسم الأعباء ليس سيئًا”.

كما اعتبرت أنَّ “إعادة الهيكلة وإعادة الإعمار يمكن أن تسير بشكل أفضل، عندما تكون ثمة أطراف من المنطقة متورطة شخصيًا وراغبة في تقديم الأموال”.

جاءت تصريحات ناورت عقب إعلان الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” عن نيّة اتخاذ واشنطن قرارًا قريبًا بشأن وجود القوّات الأمريكية في سوريا، وذلك خلال مؤتمر صحفي جمعه مع نظيره البولندي “أنجي دودا”، أمس الثلاثاء.

واستطرد “ترامب”، “لقد قُمنا بعمل هائل في سوريا ومنطقة القضاء على تنظيم الدولة، وهذا هو سبب وجودنا هناك”.ولفت إلى أنًّ القوّات الأمريكية باتت قريبة من القضاء على تنظيم الدولة” في سوريا، قائلًا “وعندها، سنقرر ما الذي سنفعله وسنتخذ القرار بسرعة”.

يُذكر أنَّ السعودية أعلنت عن تقديم مبلغ مالي يُقدّر بـ 100 مليون دولار، بهدف إعادة الإعمار والاستقرار في مناطق “الرقة، دير الزور” التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة.

 

us111

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق