الشأن السوري

تحرير الشام تعتقل حقوقياً بارزاً في إدلب و ناشطون يُطالبون بوقف الانتهاكات

اشترك الان

اعتقلت “هيئة تحرير الشام” المحامي والناشط السياسي “ياسر السليم” والناشط الثوري “عبد الحميد البيوش” وهما من أبناء مدينة “كفرنبل” جنوب إدلب، واقتادتهم إلى جهة مجهولة، ليلة أمس الجمعة، بعد خروجهما في مظاهرات الأمس.

وقال بيان صادر عن نشطاء إدلب، اليوم السبت: إنّه وبعد يوم ثوري حافل بالمظاهرات الشعبية في الشمال السوري، كان لها الوقع الأكبر محليَّا ودوليًّا، ومع عودة الحراك السلمي لسابق عهده، تواصل “هيئة تحرير الشام” تقييد حرية التعبير والرأي وتقوم ليلاً بمداهمة منزل المحامي “ياسر السليم” أبرز نشطاء الحراك السلمي وبوصلته في مدينة كفرنبل وريف إدلب، وتقتاده إلى فرع العقاب ” معتقل الثائرين”، دون أيّ اعتبار لتاريخه ومكانته وحراكه الثوري.

وطالب النشطاء في بيانهم “هيئة تحرير الشام” بوقف هذه التصرّفات اللا مسؤولة، ووقف عمليات الاعتقال لنشطاء الحراك الشعبي ورموزه، داعين قيادة الهيئة لمراجعة تصرّفاتها وممارساتها، والعمل على التقرّب من الحاضنة الشعبيّة الثوريّة، ودعمها بدلًا من ملاحقة رموزها، لما لهذه التصرّفات من خدمة مجانية تقدمها لأعداء الثورة ممن عجز النظام وأذنابه عن اعتقالهم وكسر إرادتهم.

وأفاد أحد ناشطي إدلب لوكالة “ستيب الإخبارية” بأنَّ “السليم” تلقى تهديدات من تحرير الشام أكثر من مرّة نتيجة آرائه ومواقفه، وهو شخصيّة معروفة في الأواسط الثوريّة ويُعدّ من أول منظّمي المظاهرات والتنسيقيات في إدلب، ويعتبر أنَّ الثورة لكلّ السوريين دون طوائف وأقليات، لذلك وقف مع حقوق الأكراد وضد التهجير وخاصّة كفريا والفوعا، و خلال مظاهرة أمس رفع لافتة مكتوب عليها “الحريّة لمختطفي السويداء” الذين وقعوا في الأسر لدى “تنظيم الدولة” وفي الأسبوع الفائت رفع لافتة في المظاهرة مكتوبة باللغة الكرديّة. مشيرًا إلى أنَّ الهيئة داهمت منزل اثنين من النشطاء بالإضافة إلى اعتقالها “السليم والبيوش”.

ورجّح نشطاء أنّ اعتقال “السليم” جاء على خلفية منشور له في وسائل التواصل الاجتماعي نشره في 14 الشهر الجاري: “أهلنا في كفريا والفوعة ننتظر عودتكم بفارغ الصبر لنعيش بسلام بعد أن نتخلص من الإرهاب الأسدي و الداعشي” حيث تم تفسيره على أنّه دعوة إلى المصالحة مع النظام. وعلّق “السليم” ردّاً على ذلك: “بعض الجهلاء حملوا منشوري هذا على أنه دعوة للمصالحة مع مافيا الأسد، الغالبية قرأت نصف المنشور وتركت النصف الآخر، كيف لمن يدعو لسقوط الأسد أن يتبنَّى فكرة المصالحة معه ؟!”.

 

https://www.facebook.com/yaseralsaleem/posts/1868362463245516?__xts__[0]=68.ARDis7ToHpUTMZMFHEkcI-F2iWM-yIs9wOUxQjSAk7Ux7BuVirCMtoVmgVJNs4DmYeHZ__gfxumb0Pb8Z5zMtrrAOUnLWFxqayQjivl_IcnEXHSWC60a-GJxbGS_2gHIhpPSLtoVP62vQ__dIIfKonkmkEYSuyC_CiXrSlCmApwBjxuC6MNwQQ&__tn__=-R

 

IMG 22092018 144615 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى