اغلاق

المقالات

تركيا تُصدّق شهادات مجالس درع الفرات بعد رفض الحكومة المؤقتة !!

صدّقت التربيّة التركيّة على الشهادات الثانويّة الصادرة عن المجالس المحليّة في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون شمال شرق حلب، أول أمس السبت، وذلك بعد إصدار مجلس التعليم العالي التابع للحكومة السوريّة المؤقتة، تعميمًا في (20 / 9 / 2018) يقضي بمنع قبول الشهادات الثانويّة الصادرة عن المجالس المحليّة إلّا بعد النجاح في الامتحان المعياري الذي تُجريه وزارة التربيّة والتعليم في الحكومة المؤقتة.

وقال السيّد “عبد خليل” رئيس المجلس المحلّي في مدينة “جرابلس” شرق حلب، لوكالة “ستيب الإخبارية”: إنّه تم رفع جميع الشهادات إلى تركيا وتم تصديقها أصولاً، وعلى جميع الطلاب مراجعة مكتب التربية والتعليم في مدينة جرابلس لاستلام الشهادة المصدقة ابتداءً من يوم الثلاثاء الموافق 25 /9 /2018.

وحول عدم قبول الحكومة المؤقتة لتلك الشهادات، اعتبر أنَّ “الحكومة المؤقتة لها أسبابها، ولكن واقعنا يختلف عن واقع الحكومة التي كانت تُراهن على عدم تصديق الشهادات من تركيا، وبعد وصول وثائق التصديق بالتأكيد ستقبل الحكومة بها”.

وبدوره أوضح الدكتور “جهاد الحجازي” أمين مجلس التعليم العالي لوكالة “ستيب الإخباريّة”: أنَّه في الفترة التي كانت الوحدات الكرديّة تُسيطر فيها على مدينة “عفرين” وبعض المناطق شمال حلب، تعذّر على العديد من مناطق درع الفرات الوصول إلى مدينة “أعزاز” وتقديم امتحان الشهادة الثانويّة، فقامت المجالس المحلّية في المنطقة مثل مدن “الباب ومارع وجرابلس” وغيرها بإجراء امتحانات شهادة ثانويّة للطلاب، دون إشراف وزارة التربية والتعليم أو حتى الالتزام بالتعليمات الامتحانية وشروطها، فكلّ مجلس وضع أسئلته الخاصّة به، وهي تختلف عن أسئلة المجلس المجاور، كما أنَّه في بعض المراكز كانت الأوراق تُصحّح وهي مكشوفة الاسم، ولم يتم تبادل المراقبين بين كلّ منطقة، وهذا مُنافي لتعاليم وزارة التربيّة.

وقال “الحجازي”: إنَّ عدد الذين نجحوا في الامتحانات التي أجرتها المجالس المحليّة تجاوز الـ 1500 طالبٍ وطالبةٍ، وكان عدد من حصل من الناجحين على مجموع علامات تامة (240 درجة) حوالي الـ 200 طالبٍ وطالبةٍ، ونحو 500 طالب وطالبة حصلوا على أكثر من 225 درجة، وبعد صدور النتائج حاول رؤساء المجالس المحليّة ختم الشهادة من الجانب التركي لكن الأتراك رفضوا ذلك، عندها كان لا بدَّ من معالجة المشكلة حتى لا يضيع العام الدراسي على الطلاب، وبعد المناقشة قرّرت وزارة التربية والتعليم إجراء اختبار معياري بكافّة المواد الأساسيّة، وهو الطريقة الوحيدة لمعرفة الطلاب الجيّدين الذين يستحقون دخول الجامعة.

وأشار أمين مجلس التعليم العالي، إلى إجراء وزارة التربية الامتحان المعياري الأسبوع الماضي، وتقدّم إليه نحو 255 طالبًا وطالبةً من أصل 1500 من الطلاب الناجحين، وهنا عمّمنا (البيان أعلاه) أنّه يجب عند قبول الطالب في الجامعات أن يكون اجتاز الاختبار المعياري، وكلّ طالب يحمل شهادة معياري يتقدّم للمفاضلة، ويمكن أن يُسجّل تسجيلاً مباشراً في الكلّيات والمعاهد المتوسطة، وبالنسبة لتصديق الشهادات من تركيا فهو حصل مؤخرًا تحت تأثير ضغط المجالس المحليّة، ولوكان هناك تصديق منذ صدور النتائج لما اضطررنا لإجراء المعياري، ومن المتوقّع أنَّ الإجراء التالي هو معادلة الشهادة في وزارة التربيّة. كما نوّه إلى عدم قبول حاملي شهادات الثانويّة الصادرة عن تربية نظام الأسد عام 2018.

فيما ذكرت مصادر محلّية، أنَّ عددًا من العسكريين وقادة فصائل درع الفرات تقدّموا إلى تلك الامتحانات للحصول على شهادات بغية الحفاظ على مناصبهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق