الشأن السوري

محلي دير الزور يُحلُّ نفسه، فما دور الحكومة المؤقتة بذلك!!

أعلن المكتب التنفيذي للمجلس المحلي لمحافظة دير الزور خلال بيانٍ نشره عبر معرّفاته الرسمية اليوم الإثنين الموافق لـ الرابع والعشرين من سبتمبر / أيلول الجاري، حلَّ نفسه رسمياً بعد انتهاء المدة القانونية لعمل المجلس، رافضًا عرض “الحكومة السورية المؤقتة” بالتمديد لهم ثلاثة أشهر أخرى.

وجاء في بيان المجلس “إننا نوضح لأهالي محافظة دير الزور، أنَّ المجلس الذي تشكل في ظروف غير مثالية، قد تزامن تشكيله مع مرحلة حرجة واستثنائية آنذاك، تزامنًا مع تعرضها لـ حملة عسكرية عنيفة من قبل نظام الأسد وحلفائه الروس والإيرانيين من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية بقيادة التحالف الدولي ضدَّ تنظيم الدولة من جهة أخرى، والتي تسببت بموجات نزوح كثيفة للمدنيين، وسط معاناتهم ظروف إنسانية صعبة، مما دفعنا لتشكيل المجلس”.

وأوضح أنَّ أعضاء المجلس عملوا على “تأمين المساعدات الإنسانية وتقديم الخدمات الضرورية للأهالي، في ظل عدم توفر أية مقومات مادية لمواجهة تلك الكارثة الإنسانية، وعلى الرغم من المناشدات التي أطلقها المجلس لـ بعض الدول والمنظمات والمجالس المعنية من أجل تقديم المساعدة، لم يتلق المكتب التنفيذي أي استجابة فعلية من قبل أي طرف كان، ولم ترد أي جهة على النداءات والمطالبات المتكررة سوى بالوعود الشفهية”.

واختتم المجلس بيانه قائلًا “نقدم اعتذاراً لأهالي محافظة دير الزور، كما أننا نفسح المجال لتشكيل مجلس محلي جديد بشكل يتجاوز العثرات السابقة، ويلبي رغبات وخيارات أبنائها”.

وعلى صعيد آخر، ما زالت المعارك العنيفة بين قوّات سوريا الديمقراطية “قسد” وفلول تنظيم الدولة “داعش” مستمرة في إطار حملة “عاصفة الجزيرة” التي تهدف للقضاء على الجيب الأخير للتنظيم شرق دير الزور.

في حين، قال “جاد الله” مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المحافظة إنَّ ثلاثة عناصر من قوّات “قسد” قتلوا وأصيب أربعة آخرين، وذلك جرّاء استهداف تجمع لهم من قبل تنظيم الدولة بقذائف الهاون في بلدة “الباغوز” بريف ديرالزور الشرقي.

2238919613

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى