الشأن السوري

بعد سنوات على البحث تبيّن أنَّ أخطار الأسبرين أكثر من فوائده!!

أجرى فريق علمي بحثًا طبيًا لأربع سنوات شمل آلاف المرضى المسنين، لـ دحض فائدة استخدام الأسبرين في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية.

وشرّح العلماء بالتفصيل آثار حمض “أسيتيل الساليسيليك” على الأوعية البشرية، حيث شارك أكثر من 19000 متطوع في سن 70 فما فوق في التجربة، فيما تم تقسيم إلى قسمين، من الذين لم يعانوا من أمراض القلب والأوعية الدموية إلى مجموعتين وتم إعطاءهم الأسبرين يوميًا لمدة أربع سنوات. وحصلت المجموعة الأولى على كمية نحو 100 ملليغرام، أما الثانية تم اعطائها حبوب أسبيرين وهمية عديمة الفائدة دون علمهم.

حيث رصد الأطباء الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى المرضى، وكذلك ظهور آثار جانبية خطيرة من الأسبرين كـ “النزيف الدماغي والمعدي”، ليتضح أنَّ استخدام الأسبرين لا يؤثر عمليًا على تطور الأمراض القلبية الوعائية عند كبار السن الذين يتناولون الأدوية.

وبحسب تقسيم الفئتين، فقد أصيب عشر حالات لكل ألف من كلا المجموعتين. ولكن عدد المصابين بالآثار الجانبية في المجموعة التي تناولت الأسبرين أعلى بكثير من تلك التي شربت الدواء الوهمي.

وبهذا أعلن الفريق العلمي أنَّ “استخدام الناس الذي لديهم قلب سليم الأسبرين للوقاية من أمراض القلب يزيد خطر النزيف”.

ويتم تداول “الأسبرين” عادة من قبل المرضى كبار السن، منعًا حدوث السكتات الدماغية والنوبات القلبية المحتملة.

18949549 304

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق