الشأن السوري

“مزة 86” أبناؤه يقاتلون مع الأسد وعائلاتهم تعيش واقع مزري بالحي العشوائي

تزايدت شكاوى أهالي أحياء المزة وبعض أحياء دمشق التي بُنيت على المخالفات والعشوائيات، نظرًا لعدم اهتمام المؤسسات المعنية في حكومة الأسد بها، ولسوء خدماتها الصحية والتعليمية والتربوية.

حيث قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في العاصمة دمشق “قيس حمزة” إنَّ وفدًا تابعًا لـ حكومة النظام السوري زار اليوم الأربعاء الموافق لـ السادس والعشرين من سبتمبر / أيلول الجاري، حي المزة أو ما يعرف بـ (مزة 86) لتفقّد الوضع الخدمي في المنطقة، بعد تزايد الشكاوي التي وصلت لـ مكتب المحافظة ومكاتب الوزارات المعنية.

وأوضح مراسلنا، أنَّ الحي يعيش واقعاً متردياً، علمًا أنَّ معظم قاطنيه هم من الطائفة العلوية وأبناء الأرياف الموالية للأسد، بالإضافة لأنَّ غالبية أبنائهم متطوعون لدى قوّات النظام، إلّا أنَّ ذلك لم يشفع لهم.

وبحسب ما نشرت المعرّفات الرسمية لوزارة الإدارة المحلية التابعة لـ حكومة الأسد، فأنَّ الوفد الذي زار المنطقة ضمَّ كلًا من وزير الإدارة المحلية “حسين مخلوف” وزير الأشغال العامة والإسكان “حسين عرنوس” وزير التربية “هزوان الوز” ومحافظ دمشق “محمد بشر الصبان”.

ونقلت وكالة “ستيب الإخبارية” عن مصدر محلي قوله، إنَّ الزيارة أفضت بوعود وصفها بـ “الكاذبة” من قبل الوفد عن قيامهم “قريبًا” بوضع خطة تأهيلية للحي، ستشمل القطاع الخدمي العام وتحديدًا المدارس والمراكز الصحية. لافتًا إلى أنها ليست المرة الأولى التي تدخل وفود متابعة من قبل حكومة النظام، لكن لم يتم ملاحقة شكاوى الأهالي في المرات السابقة.

جيش أسود الشرقية في العليانية بالبادية السورية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى