الشأن السوري

أردوغان: “لن نغادر سوريا قبل الانتخابات واتفقنا مع روسيا على عودة اللاجئين”

أعلن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان“، في تصريحات أمام منتدى في إسطنبول مساء اليوم الخميس، أنَّ تركيا “لن تغادر سوريا قبل أن يجري الشعب السوري انتخابات”.

وقال “أردوغان”: “اتفقنا مع روسيا‬ على إعادة اللاجئين السوريين إلى مناطقهم” لكنّه أكد على استحالة غلق أبواب تركيا أمام اللاجئين لأنّ ذلك لا يتوافق مع قيمها ومعاييرها حيث استقبلت ثلاثة ملايين ونصف المليون لاجئ منذ بدء الثورة السوريّة.

وإزاء منطقة إدلب وما حولها شمال غربي سوريا، صرّح الرئيس التركي أنَّ بلاده تفاهمت مع إيران‬ وروسيا‬ على عدم القيام بعمليات عسكريّة في محافظة إدلب‬.

وهذا ما أعلنه الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” أمس الأربعاء حول “عدم وجود ضرورة لشنّ عملية عسكرية في إدلب”. قائلًا: إنَّ “منطقة خفض التصعيد في إدلب فعّالة ولا توجد خطط لتحرّكات عسكريّة كبيرة في تلك المنطقة، ولدي كلّ الأسباب التي تدعوني للاعتقاد بأنّنا سنُحقق أهدافنا”.

في حين، ذكر “أردوغان”: أنَّ الولايات المتحدة الأمريكية أرسلت 19 ألف شاحنة مُحمّلة بالأسلحة والذخائر والمعدات إلى قوّات سوريا الديمقراطية حيث رفضت واشنطن منحنا الأسلحة بينما تدعم تنظيم “ب ي د الإرهابي”.

وفي هذا الصدد، قال وزير الدفاع التركي “خلوصي أكار”، اليوم: إنَّه أبلغ نظراءه في حلف شمال الأطلسي “ناتو”، أنَّ هدف بلاده يتمثّل بإنهاء وجود التنظيمات الكردية في مدينة “منبج” شرق حلب وتأمين عودة السكّان إلى مدينتهم. وأوضح في مؤتمر صحفي في العاصمة البلجيكية بروكسل؛ أنَّه نقل لنظرائه الأهميّة التي تُوّليها تركيا لـ “خارطة الطريق” المتفق عليها مع واشنطن حول منبج والمبادئ الأمنيّة المتعلّقة بذلك، وبأنّهم تأخرّوا عن التقويم الذي أُعلن عنه للخارطة المقرر 90 يومًا. مشيرًا إلى استمرار تسيير الدوريات المستقلة والمنسقة هناك، وأنَّ الدورية الـ54 تم تسييرها الأحد الفائت، فيما وصلت أول مجموعة من العناصر الأمريكيّة ولاية غازي عنتاب التركية، الثلاثاء الفائت، للبدء بعمليات التدريب تحضيرًا لتسيير دوريات مشتركة.

ومن جهته، قال وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو”، الخميس: إنَّ “هناك ثلاثة قوائم قدّمها النظام والمعارضة والمجتمع المدني في سوريا بشأن مباحثات تشكيل اللجنة الدستوريّة، وبعض الدول تُحاول قلب التوازن اللازم في هذا الصدد لمصلحة النظام، لكن الأمور لا تسير هكذا”. وبيّن أنَّ اتفاق تركيا مع روسيا بشأن “إدلب” منع حدوث كارثة إنسانية، وحال دون موجة نزوح، مضيفًا: أنَّ “نافذة جديدة فُتحتْ من أجل الحلّ السياسي، ونحن نُشجّع جميع شركائنا للتركيز أكثر على العمليّة السياسيّة”.

وفي سياق آخر، شدد “أردوغان” على أنَّ عهد العضوية الدائمة بمجلس الأمن الدولي “انتهى” لأنّ ذلك كان من شروط الحرب العالمية الثانية وحاليًا لا نعيش نفس الظروف لذلك حان وقت التغيير، فالعالم أكبر من خمس دول ولا يمكن لمستقبل العالم أن يكون بين شفاه الدول دائمة العضوية بالأمم المتحدة فقط.

المصدر: (الأناضول)

IMG 04102018 205928 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى