الشأن السوري

أبناء عشائر ريف حماة يحتجون أمام النقطة التركية بالصرمان، والسبب!!

نظّم أهالي قرى ريف إدلب الشرقي اليوم الأحد الموافق لـ السابع من أكتوبر / تشرين الأول، وقفة احتجاجية أمام نقطة المراقبة التركية في منطقة “الصرمان”، مطالبين الجانب التركي بالتحرّك من أجل العودة إلى مدنهم وقراهم الخاضعة لـ سيطرة النظام السوري وميليشياته.

وفي التفاصيل، تحدّث “طلعت أبو حمزة” أحد أبناء ريف حماة الشرقي لـ وكالة “ستيب الإخبارية” أنَّ المحتجين معظمهم من عشائر “الفنيخ، الحديدين، الموالي”، وهم نازحون في الريف الشرقي لـ محافظة إدلب، ويعانون من صعوبة الحياة في مخيمات النزوح، كما أنهم يرفضون العودة إلى مناطقهم حال بقاء الأسد فيها.

كما تحدّث أحد المحتجين لـ “صادق الشحود” مراسل وكالة “ستيب الإخبارية”، “إننا نطالب الحكومة التركية والدول الضامنة بالضغط على النظام السوري للانسحاب من مناطقنا، بهدف عودة الأهالي إليها”، معتبرًا أنَّ النظام هو عبارة عن “عصابة” لا يُؤمن لها، ولهذا السبب لن يعود الأهالي لمناطقهم إلّا عند انسحابه منها.

فيما أكدّ أحد أبناء العشائر أنهم “متمسكين بمبادئ الثورة، ومطالبين بتطبيق بنود مؤتمر أستانا بهدف عودتهم إلى مناطقهم عند رحيل النظام وميليشياته”.

يُذكر أنها ليست المرة الأولى التي يُطالب فيها أهالي المناطق التي خضعت لـ سيطرة النظام السوري، الجانب التركي بالضغط على الأخيرة بهدف العودة إلى مدنهم وقراهم.

وفي سياق آخر، قال مراسل الوكالة “عبدالله أبو علي” في محافظة إدلب، إنَّ عبوة ناسفة انفجرت بإحدى السيارات وسط بلدة “زرزور” الواقعة بريف إدلب الغربي، وأدت إلى مقتل شخص وإصابة آخر، تابعين لـ (الحزب الإسلامي التركستاني).

كما عثر فريق الدفاع المدني على جثة رجل مجهولة الهوية مرمية في نهر العاصي، دون معرفة تفاصيل إضافية، حيث تم الاحتفاظ بالجثة بمركز دفاع مدينة “سلقين”.

 

 

وقفة احتجاجية لسكان شرق سكة الحجاز أمام نقطة المراقبة التركية في بلدة الصرمان جنوب إدلب للمطالبة بإعادتهم إلى مناطقهم

يوتيوب : https://youtu.be/bEomiroeb9s

 

189302

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى