الشأن السوري

وفاة رضيعة بالرقبان لرفض استقبالها من اليونسيف، والمخيم ليومه الخامس بلا طعام !!

توفيت الرضيعة “هدى مصطفى رسلان” والتي تبلغ من العمر 4 أشهر، اليوم الإثنين الموافق ل الثامن من أكتوبر / تشرين الأول الجاري داخل مخيم الرقبان، وذلك بسبب عدم وجود كادر طبي داخل المخيم بالإضافة لعدم وجود مادة حليب للأطفال.

وأوضح مراسل وكالة”ستيب الإخبارية” في البادية “حمزة العنزي”، أنه قد تم رفض دخول الطفلة إلى المركز الطبي التابع لـ (اليونسيف) المتواجد على أطراف المخيم، من قبل العناصر المتواجدين في النقطة الطبية، علمًا أنه منذ أسبوع وأهل الطفلة يحاولون إدخالها ولكن يتم الرفض من قبل النقطة الطبية المتواجدة على أطراف المخيم.

وأشار إلى أنَّ سيدة في العقد السادس من عمرها توفت أمس الأحد في المخيم، إثر إصابتها بمرض تورمي في البطن، حيث توفيت بعد رفض إدخالها من قبل النقط الطبية.

فيما تواصل قوّات النظام السوري حصارها لمخيم الرقبان، لليوم الخامس على التوالي، بعد منعها إدخال سيارات المواد الغذائية من خضار وطحين ومعلبات بالإضافة إلى مادة المحروقات.

وفي التفاصيل، قال مراسلنا “حمزة العنزي”، إنَّ هناك أكثر من 5 آلاف طفل بدون مادة الحليب، موجودين في المخيم، لافتًا إلى أنَّ أكثر من مئة ألف نازح في المخيم لا يملكون أدنى مقومات الغذاء.

وأوضح مراسل الوكالة، أنّّ معظم الخضراوات والفواكه التي كانت موجودة في مخيم الرقبان نفذت خلال الأيام الماضية، بعد منع النظام السوري المتواجد في منطقتي “جليغم ، كبد” من عبور أيّ عربة محملة بالمواد الغذائية اتجاه المخيم.

كما لفت إلى أنَّ بعض التجار يتلاعبون في الأسعار بالإضافة إلى احتكار المواد الغذائية الأولية من خضار وطحين، والتحكم في أسعار المواد من قبل التجار والعصابات التي تحتكر بيع هذه المواد في المخيم.

يُشار إلى أنَّ نشطاء مخيم الرقبان بالإضافة إلى نشطاء المنطقة و ريف حمص الشرقي أطلقوا هشتاغ تحت مسمى (#الأسد_يمنع_الطعام_والحليب_عن_أطفال_الرقبان)

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى