ميداني

اتفاق منبج “مُؤجل” وواشنطن تدعم الميليشيات الكرديّة لاستكمال تطويق المدينة

أعلن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” اليوم الخميس، أنَّ الاتفاق بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكيّة حول مدينة “منبج” شرق حلب، والقاضي بانسحاب ميليشيات الوحدات الكردية من المدينة قد “تأجّل” لكنّه “لم يمت تمامًا”. بحسب تصريحات للصحفيين الذين كانوا مرافقين له في رحلة العودة من زيارة للمجر نقلتها صحيفة “حريت” التركيّة.

ولم يوضح “أردوغان” سبب تأجيل الاتفاق، إلا أنَّ دعم واشنطن المستمرّ لميليشيا الوحدات الكردية يُثير غضب أنقرة، بالإضافة لرفض الميليشيات الانسحاب من المدينة حيث تؤجل الولايات المتحدة عملية الانسحاب المقرّرة خلال تسعين يومًا منذ توقيع الاتفاق في الرابع من حزيران الماضي.

في حين، تواصل واشنطن إرسال شاحنات محمّلة بالأسلحة والعتاد من شمال العراق إلى شمال شرقي سوريا. كان آخرها ليلة أمس، دخول عشرات الشاحنات إلى الأراضي السوريّة عبر معبر “سيمالكة” الحدودي مع العراق تحمل مواد لوجستيّة إلى مستودعات ميليشيا الوحدات الكرديّة.

وأفادت مصادر محلّية أمس الأربعاء، للأناضول، بأنَّ الولايات المتحدة زوّدت ميليشيات الوحدات الكرديّة بمعدّات حفر، لاستكمال تطويق محيط مدينة “منبج” بـ “الحفر والخنادق والمتاريس” والتي تمتد على طول 29.3 كيلو مترات، ويتقدّمها سواتر ترابيّة ذات ارتفاعات مختلفة؛ حيث أرسلت إلى المنطقة مؤخرًا ثلاثة بلدوزرات، وحفارة برفقة عسكريين، وبدأت الميليشيات بحفر محيط المدينة منذ سيطرتها عليها في أغسطس/ آب 2016. ومع قيام القوّات الأمريكية ببناء قاعدتين قرب مناطق “درع الفرات” في نيسان / أبريل الماضي، انخفضت وتيرة الحفر، لكنّها عادت لنشاطها السابق بعد اتفاق “خارطة الطريق” الأخير.

ويأتي هذا في ظلّ الخلافات بين البلدين بسبب اعتقال تركيا لقس أميركي واحتجازه بتهم الإرهاب. ويقوم البلدان العضوان في حلف شمال الأطلسي “ناتو”، بدوريات منسقة ومنفصلة على طول الخط الفاصل بين منطقة عملية “درع الفرات” ومدينة “منبج”، في إطار الاتفاق، كان آخرها أمس الأربعاء، تسيير الدورية الـ “58”، وذلك استمرارًا لتسيير الدوريات المشتركة منذ 18 يونيو / حزيران الماضي. وفق “الأناضول”.

وفي مطلع الشهر الجاري، أكد “أردوغان” أنَّ الهدف المقبل لبلاده هو “تطهير منطقتي منبج وشرق الفرات من الإرهابيين الذين يحتلون تلك المنطقتين وتحقيق الاستقرار والأمن فيهما”. فيما وصلت أول مجموعة من العناصر الأمريكيّة ولاية غازي عنتاب التركية للبدء بعمليات التدريب تحضيرًا لتسيير دوريات مشتركة. ويقول وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو” ووزير الدفاع “جيمس ماتيس”: إنّهما سيتخذان “خطوات ملموسة“ إزاء اتفاق منبج.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق