الشأن السوري

أمريكا وإسرائيل تتفق على فتح معبر القنيطرة، وروسيا ترحّب بالخطوة

صرّحت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة “نيكي هيلي” اليوم السبت الموافق لـ الثالث عشر من أكتوبر / تشرين الأول الجاري، أنّ الأمم المتحدة وإسرائيل والنظام السوري اتفقوا على فتح معبر “القنيطرة” في منطقة الجولان الواصل بين حدود (إسرائيل – وسوريا)، يوم الاثنين المقبل.

وبحسب ما جاء في بيان السفيرة الأمريكية، أنه “سيسمح المعبر لقوّات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، بتكثيف جهودها لـ منع الأعمال العدائية في منطقة مرتفعات الجولان”، في حين لم تعلّق الأمم المتحدة رسميًا على الموعد الذي تحدثت عنه سفيرة واشنطن.

وتعقيبًا على افتتاح المعبر يوم الاثنين المقبل، قالت هيلي “نتطلع إلى قيام كل من إسرائيل وسوريا بالسماح بدخول قوّات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة فضلّا عن تزويدها بضمانات لسلامتها”، كما دعت النظام السوري إلى اتخاذ الخطوات اللازمة حتى تتمكن قوة الأمم المتحدة مراقبة فض الاشتباك من الانتشار والمراقبة بسلام وفعالية دون تدخل.

ولفتت هيلي إلى أنّه “بموازاة هذه الخطوة المهمّة، يجب على جميع الأطراف الالتزام باتفاقيّة عام 1974 ومنع وجود أي قوات عسكرية في المنطقة باستثناء قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة”.

وفي وقت سابق، أبدت روسيا استعدادها لفتح معبر القنيطرة، وذلك ردًا على مبادرة الشيخ الدرزي، “موفق طريف” في ذلك، كما أنّ وزير الدفاع الإسرائيلي “أفيغدور ليبرمان” رحّب بالفكرة.

وفي أوآخر الشهر الماضي، قالت الحكومة الإسرائيلية إنَّ وزير دفاعها ليبرمان “سمح بإعادة فتح بوابة ألفا في معبر القنيطرة بين إسرائيل وسوريا بما يتيح للأمم المتحدة استئناف نشاطها عبر المعبر بانتظار أن تعيد سوريا فتحه من جانبها”.

 

heyli

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى