الشأن السوري

مقتل 20 شخصاً بانقلاب حافلة تقل لاجئين بـ إزمير، ومهاجر يتحدّث لـ ستيب!!

تداولت صحف تركية محليّة صباح اليوم الأحد الموافق لـ الرابع عشر من أكتوبر / تشرين الأول الجاري، خبرًا يفيد بانقلاب شاحنة كانت تقل مهاجرين غير شرعيين في ولاية “إزمير” التركية.

وفي التفاصيل، انقلبت شاحنة كانت تحمل نحو 30 مهاجراً بينهم عدد كبير من اللاجئين السوريين، في منطقة “مندريس” بولاية إزمير الواقعة غرب تركيا، ما أسفر عن وفاة 19 شخصًا بينهم أطفال وإصابة 11 آخرين، ولم يتسنَ لنا معرفة العدد الكلي بعد.

وبحسب ما نقلت وكالة “الأناضول” التركية عن مراسلها في موقع الحادث، أنَّ الشاحنة كانت متجهة من ولاية “آيدن” نحو “إزمير”، وسارعت قوّات الشرطة وسيارات الإسعاف إلى نقل المصابين للمشافي القريبة.

وتحدّثت وكالة “ستيب الإخبارية” مع “ينال جركس” أحد المهاجرين سابقًا عن طريق ولاية إزمير التركية، حيث قال: إنَّ “بعد التشديد الأمني التركي على طرقات التهريب البرية للاجئين والمهاجرين، اضطر المهربين للعبور من طرقات وعرة وخطيرة جدًا داخل ولاية إزمير، الأمر الذي تسبب بزيادة الحوادث بشكل كبير”.

وتابع “جركس”: من المعروف أنه يتم نقل “حمولة زائدة” في معظم وسائل التهريب من باصات وشاحنات وبرادات شحن وحتى البلمات، حيث أنَّ الحافلة تصل ببعض الأحيان لمرحلة عدم قدرتها على الإستيعاب، وعند عبورها بطرقات وعرة تكون نسبة الحوادث عالية.

وعن منطقة “مندريس” قال، إنها منطقة تعتبر نوعًا ما وعرة، لكن باتت أكثر الطرق أمنًا للعبور بهدف الوصول إلى النقطة الساحلية الفاصلة، التي يعبرها اللاجئون للوصول إلى الجزر اليونانية.

وفي وقت سابق من شهر سبتمبر الماضي، وقع حادث مروّع على طريق (أنقرة – أكسراي) السريع بالقرب من قرية “ألتنكايا”، حيث كانت حافلة قادمة من مدينة اسطنبول تحمل مهاجرين سوريين غير شرعيين، إضافة إلى عدد من عناصر الشرطة، في طريقهم إلى الحدود السورية بقصد الترحيل، مما أسفر عن انقلابها وإصابة 23 شخصًا سوريًا إضافة إلى 17 شرطيًا.

 

1494684809

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى