الشأن السوري

بدء اجتماعات اللجنة الدستوريّة بالرياض، والحريري: “أمامنا نقطتا تحوّل هامّتان”

بدأت اجتماعات الجلسة الأولى لمرشحي المعارضة السوريّة للجنة الدستوريّة، اليوم الثلاثاء (16-10-2018) في مقرّ هيئة التفاوض السوريّة في العاصمة السعوديّة “الرياض”.

وافتتح الجلسة رئيس هيئة التفاوض الدكتور “نصر الحريري” بتقديم إحاطة شاملة للتطوّرات الميدانيّة والسياسيّة، وبيّن أنَّ المعارضة الآن أمام نقطتي تحوّل هامتين تتمثلان في: “الاتفاق الأخير حول إدلب، وبدء عملية تشكيل اللجنة الدستوريّة”. قائلًا: إنّه إذا ما تم المضي في هاتين الخطوتين، فنستطيع القول: إنَّ “العمليّة السياسيّة قد بدأت ولم يعد نظام الأسد قادرًا على التراجع بعدما نجح في التهرّب منها في المرحلة الماضية لخشيته وخوفه من الانخراط في مجريات العمليّة السياسيِّة”.

وتجدر الإشارة إلى أنَّ الاجتماعات ستستمرّ لمدة ثلاثة أيام، تُناقش خلالها اللجان المختصّة كامل تفاصيل تشكيل اللجنة الدستوريّة، والقواعد الإجرائيّة والتنظيمية والهيكيلية والمضامين.

في حين، يُتابع أعضاء هيئة التفاوض السوريّة أعمال الاجتماع الدوري للهيئة في الرياض، وتضمّن جدول الأعمال لليوم الثاني، أمس الاثنين، مناقشة الوضع الإنساني في مخيم الركبان على حدود الأردن، وموضوع الشواغر في الهيئة، ومتابعة مناقشة التطوّرات السياسيّة والميدانيّة.

ومع الرفض الشعبي لهيئة التفاوض وبأنّها لا تُمثّل الشعب السوري الذي يُطالب بإصلاحها، استقال نائب رئيس هيئة التفاوض “خالد المحاميد” من منصبه، أول أمس الأحد، وهو أبرز أعضاء الهيئة الذين ساهموا بإجراء المصالحات مع الجانب الروسي، وما يُعرف باسم “الضفادع”، وآخرها دوره الكبير بسقوط محافظتي “درعا والقنيطرة” بيد النظام.

وفي 11 الشهر الجاري، زار سفير روسيا مقر هيئة التفاوض في الرياض، وتم خلال اللقاء مع الحريري، تبادل وجهات النظر حول آخر المستجدات عن الاتفاق الروسي – التركي في إدلب، وتشكيل اللجنة الدستوريّة كما نقل السفير دعوة الخارجية الروسيّة لهيئة التفاوض لزيارة موسكو وعقد لقاء مع وزير الخارجيّة “سيرغي لافروف”.

يُذكر أنَّ مجموعة كبيرة من المعارضين السوريين أعلنوا رفضهم للجنة الدستوريّة التي دعت إليها روسيا في مؤتمر سوتشي، واعتبروها “مجرّد لجنة تابعة لروس وتأتمر بأوامرهم، وتعبّر عن رأيهم”. وانتهت هيئة التفاوض من إعداد قائمة مرشحيها للجنة، في (24 / 7 / 2018) وتضم خمسين اسمًا أبرزهم “إبراهيم الجباوي، وأحمد السيد يوسف، وأحمد العسراوي، وأحمد طعمة، وإدوار حشوة، وأليس المفرج، وأنس العبدة، وبدر جاموس، وبسمة قضماني، وبشار الحاج علي، وبشار الزعبي، وهادي البحرة، وهنادي أبو عرب، وهيثم رحمة، وياسر الفرحان، ويحيى العريضي”.

350

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى