الشأن السوري

“العريضي” يكشف أبرز نقاشات اللجنة الدستوريّة بالرياض، وأسباب استقالة دي ميستورا

اختتم الأعضاء المرشحون للجنة الدستوريّة عن المعارضة السوريّة، مساء اليوم الأربعاء، اجتماعات يومهم الثاني في مقرّ هيئة التفاوض السوريّة في العاصمة السعوديّة “الرياض”.

وقال السيّد “يحيى العريضي” الناطق الرسمي باسم هيئة التفاوض السوريّة في تصريح خاص لوكالة “ستيب الإخبارية”: إنَّ اللجنة الدستوريّة بكامل عددها خمسين عضوًا اجتمعت منذ الأمس في الرياض، وستستمرّ حتّى الغد، حيث تم تقسيم الجلسات ضمن ورش عمل وفق لجان صغيرة بما يتعلّق بنظم الحكم (نظام رئاسي ونظام برلماني ونظام مختلط) ولجان أخرى ناقشت المحتوى الدستوري وقضايا إجرائية وأمور ناظمة لعمل اللجنة الدستوريّة.

وأضاف: أنّه وبعد انتهاء ورش العمل، اجتمع المرشحون الخمسون لمناقشة وإقرار أوراق العمل التي تم التوصّل إليها على صعيد كلّ لجنة، كما ضم الاجتماع الموسّع أعضاء الفريق الفني الداعم للمرشحين (17 عضوًا) وهم من المتخصّصين في القضايا الدستوريّة والقانونيّة والاجتماعيّة والسياسيّة، وذلك استعدادًا لاحتمال انعقاد عمل اللجنة الدستوريّة، وسبق ذلك بيومين اجتماعات هيئة التفاوض لمناقشة قضايا سياسيّة وميدانيّة وإداريّة داخليّة تتعلّق بعمل الهيئة.

أمّا بما يخصّ استقالة المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا “ستيفان دي ميستورا” ذكر “العريضي”: أنَّ أبرز الأسباب الأساسيّة التي دعت إلى استقالة دي ميستورا المبعوث الثالث للأم المتحدة، هي عدم استطاعته تقديم شيء ملموس بما يخصّ المفاوضات في جنيف، وعدم تنفيذ القرارات الدوليّة الصادرة، وغياب الإرادة الدوليّة بإيجاد حلٍّ سياسيٍّ في سوريا على مدى أربع سنوات من منصبه، فيما تبقى مهمّته قائمة بهذا الشكل حتّى نهاية شهر نوفمبر المقبل مع بدء اللجنة الدستوريّة عملها كما هو متوقّع.

وأمس الثلاثاء، افتتح الجلسة رئيس هيئة التفاوض الدكتور “نصر الحريري” بتقديم إحاطة شاملة للتطوّرات الميدانيّة والسياسيّة، وبيّن أنَّ المعارضة الآن أمام نقطتي تحوّل هامتين تتمثلان في: “الاتفاق الأخير حول إدلب، وبدء عملية تشكيل اللجنة الدستوريّة”.
IMG 17102018 230231 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق