الشأن السوري

ما بين مُشيد ومُشكّك .. ردود دوليّة إزاء اعتراف السعودية بمقتل “خاشقجي”

توالت الردود الدوليّة، اليوم السبت، غداة إعلان السعوديّة رسميًّا وفاة الصحفي السعودي البارز “جمال خاشقجي” في القنصلية السعوديّة في مدينة إسطنبول التركيّة. وصرّحت المستشارة الألمانية “أنغيلا ميركل” أنّها “لا تقبل” التفسير السعودي بشأن مقتل خاشقجي، معتبرةً أنَّ الأحداث المروّعة التي أحاطت بقتل الصحفي هي “تحذير من أنَّ الحرّيّات الديمقراطية تتعرّض للهجوم في جميع أنحاء العالم”.

بينما أفادت المتحدثة باسم البيت الأبيض “سارة ساندرز” في بيان بأنَّ “الولايات المتحدة الأمريكيّة تعترف بالبيان الصادر عن السعودية حول نتائج تحقيقاتها بمصير خاشقجي، وبالإجراءات التي تم اتخاذها ضدّ المشتبه بهم، وسنُواصل متابعة التحقيقات الدولية عن كثب في هذا الحادث المأساوي والدعوة إلى تحقيق العدالة والشفافية في أسرع وقت، وفق جميع الإجراءات القانونية الواجبة”.

وقال الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب“: إنَّ تفسير السعوديّة “موثوق به” لكن أعضاء الكونغرس الأمريكي يجدون “صعوبة في تصديقه”. وأضاف “ترامب” الذي جعل من العلاقات مع السعودية نقطة رئيسيّة في سياسته الخارجية، للصحفيين في أريزونا: ”أعتقد أنَّها خطوة أولى جيدة، وكبيرة، وهناك ناس كثيرون، ضالعون، السعودية حليف رائع، وما حدث غير مقبول، ونحتاج لها كقوّة لتحقيق توازن أمام إيران وسأتحدث لولي العهد (محمد بن سلمان)”.

وبدروها، أعلنت وزارة الخارجية البريطانية في بيان، أنَّها “تدرس التقرير السعودي وتبحث خطواتها المقبلة” ووصفت الأمر بأنّه “عمل مروع يجب محاسبة جميع المسؤولين عنه“. فيما نوّه رئيس الوزراء الهولندي “مارك روته” إلى إنَّ الأمر يتطلّب مزيدًا من التحقيقات في قضية الصحفي السعودي.

وأشار “عمر جليك” متحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، إلى إنَّ بلاده لا تريد إخفاء أيّ شيء في قضية خاشقجي ولن تلوم أحدًا مسبقًا. وقال مسؤول تركي كبير: إنَّ المحققين الأتراك سيعرفون ما حدث لجثة الصحفي خلال فترة ”غير طويلة“ على الأرجح، ويجري حاليًّا الحصول على عينات من الحمض النووي له داخل تركيا.

ومن جهتها، شككت منظمة العفو الدوليّة، في “حيادية” التحقيق السعودي بشأن مقتل خاشقجي، بعد ساعات من إعلان الرياض لنتائجه. بحسب تغريدة عبر “تويتر”، لمسؤولة المنظمة “راوية راجح” قائلةً: إنَّ التحقيق “يظلّ موضع شك وتساؤل”. وطالبت بأن يكون هناك تحقيق محايد ومستقل من قبل الأمم المتحدة.

في حين، أشادت دول “مصر والإمارات والبحرين” في بيانات، بتوجيهات وقرارات خادم الحرمين الشريفين بشأن قضية “خاشقجي“. ورحّبت هيئة كبار العلماء في السعودية بالقرارات والتوجيهات الصادرة عن الملك سلمان في هذه القضيّة.

إلى ذلك، أعلنت وزارة الخارجية الأسترالية، عدم مشاركة أيّ من مسؤولي البلاد في مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار “دافوس الصحراء” المقرّر انعقاده الثلاثاء المقبل في السعوديّة، في ضوء مقتل خاشقجي. وجاء قرار أستراليا في إطار انسحابات بالجملة من المؤتمر الذي ينظم برعاية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وشملت مؤسسات وسياسيين وشخصيات غربيّة بارزة.

ونقلت قناة الـ CNN الأمريكية، عن مصدر لديه صلات وثيقة بالديوان الملكي السعودي: أنَّ “السعوديين حدّدوا مقتل خاشقجي نتيجة الخنق أو الاختناق”.

المصدر: (رويترز – الأناضول)

7777 3

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى