الشأن السوري

وقفة احتجاجية لمدرسي “الباب” للمطالبة بزيادة الرواتب وتحسين الوضع التعليمي

اشترك الان

نظّم معلمو مدارس مدينة الباب شمال شرق حلب اليوم السبت الموافق لـ العشرين من أكتوبر / تشرين الأول الجاري، وقفة احتجاجية أمام مبنى قيادة الشرطة في المدينة للمطالبة بزيادة رواتبهم.

وبحسب ما أفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في مدينة الباب “فيصل عزام”، أنّ المعلمين احتجوا على تدني رواتبهم معتبرين أنها لا تتماشى مع غلاء المعيشة بالإضافة للجهد الذي يبذلونه في التعليم، وسط غلاء المعيشة وارتفاع أسعار معظم المواد الأساسية.

ومن جهته صرّح الأستاذ “ماهر مخلع” أحد المدرسين في مدارس مدينة الباب لـ وكالة “ستيب الإخبارية”، أنه “قمنا اليوم بتنظيم وقفة احتجاجية للمطالبة بزيادة رواتب المعلمين وتحسين الوضع المعاشي لهم، ليكونوا على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وليتناسب الدخل مع الجهد المبذول في العملية التعليمية”.

وأضاف، “طالبنا أيضًا بتحسين الواقع التعليمي، حيث أنّ معظم الكتب المدرسية لم تصل إلى المدارس حتى اليوم على الرغم من أن العام الدراسي بدأ منذ فترة ليست بقليلة، بالإضافة إلى أن هناك العديد من الشواغر التعليمية بحاجة لتعويضها، إلى جانب وجود أعداد كبيرة من الطلبة في الصفوف”.

وأوضح أنهم طالبوا “بضبط أعداد الطلاب وملئ شواغر المعلمين وتأمين الكتب الدراسية كاملةً، بالإضافة إلى زيادة رواتب المعلم وهو المطلب الرئيسي من الوقفة.

ووجّه “مخلع” مناشدة للجهات المعنية في المجلس المحلي لـ مدينة الباب ومديرية التربية، بتقديم المساعدة السريعة وتحقيق مطالب المعلمين.

ومن الجدير بالذكر أنه عند الرابع من أكتوبر الجاري، نظّم مدرسو مدينة أعزاز بريف حلب وقفة احتجاجية مماثلة طالبوا خلالها بزيادة الراتب لـ (500 ليرة تركي)، وشهدت معظم المناطق التابعة لـ سيطرة فصائل المعارضة الموالية لـ تركيا حراكًا مستمرًا خلال الأسابيع الماضية، حيث تلقى المعلمون وعودًا بذلك ولم يتحقق منها شيء بعد.

 

IMAG0307

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى