حلب وريفها

قصفٌ واشتباكات متقطّعة بريف حلب، وحقيقة سحب السلاح من الجبهة الوطنية للتحرير!!

أفادت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في محافظة حلب “هديل محمد” أنَّ اشتباكات متقطّعة دارت ظهر اليوم الأحد الموافق لـ الواحد والعشرين من أكتوبر / تشرين الأول الجاري، بين قوّات المعارضة و قوّات النظام والميليشيات المساندة لها، وذلك على جبهة مدينة “تادف” الواقعة شرقي حلب.

فيما قامت قوّات النظام وميليشياتها المتمركزة في قرية “تل علوش” باستهدف محيط بلدة زمار في ريف حلب الجنوبي، بعدد من قذائف الدبابات، دون ورود أنباء عن سقوط إصابات بشرية.

في حين، أصيب خمسة أشخاص جرّاء انفجار لغمين من مخلّفات تنظيم الدولة (داعش)، وذلك في محيط مدينة “مارع” الواقعة في ريف حلب الشمالي، حيث تمَّ اسعافهم إلى أقرب نقطة طبيّة لـ تلقي العلاج.

وعلى صعيد متصل، تداول نشطاء خبرًا يفيد بـ قيام حركة “نور الدين الزنكي” و “فيلق الشام” و”ثوار الشام” بسحب الآليات الثقيلة الخاصّة بهم، مساء اليوم الأحد، وذلك من مناطق ريف حلب الغربي، تنفيذًا لاتفاق سوتشي.

ومن جانبه، نفى النقيب “عبدالسلام عبدالرزاق” لـ وكالة “ستيب الإخبارية” ما تمَّ إشاعته من قبل البعض، وأكّد أنَّ عملية سحب السلاح من خطوط التماس انتهت منذ نحو أسبوع، مشيرًا إلى أنه بطبيعة الحال معظم الأسلحة الثقيلة يتركز تموضعها في الخطوط الدفاعية الخلفية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق