الشأن السوري

ترحيب دولي بالدعوة الأمريكية لإنهاء الحرب في اليمن

دعت وزارة الخارجيّة الأمريكيّة، مساء اليوم الأربعاء، إلى وقف فوري للأعمال القتالية في اليمن، وحثّت الطرفين المتحاربين على العودة إلى محادثات السلام التي تدعمها الأمم المتحدة لإنهاء الصراع المستمرّ منذ ثلاث سنوات ونصف.

وحثّ “روبرت بالادينو” نائب المتحدث باسم الوزارة، ميليشيا الحوثي المتحالفة مع إيران على التوقف فورًا عن إطلاق الصواريخ والطائرات المسيّرة صوب السعودية والإمارات، كما دعا التحالف الذي تقوده السعوديّة إلى وقف الضربات الجوّية على المناطق السكنيّة في اليمن. قائلًا: ”خلصنا إلى تقييم مفاده أنَّ “المناخ مناسب في هذا التوقيت للمضي قُدمًا”. في إشارة إلى استئناف محادثات السلام بعد انهيارها في الشهر المنصرم.

وفي وقت سابق اليوم، صرّح وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو” أنَّ المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب في اليمن “ينبغي أن تبدأ الشهر المقبل”. معتبرًا أنَّ ”الوقت حان الآن لوقف الأعمال القتالية واستئناف المسار السياسي مما يُساعد في تخفيف الأزمة الإنسانيّة”.

ومن جانبه، طالب وزير الدفاع الأمريكي “جيمس ماتيس” كافة أطراف الصراع اليمني إلى وقف إطلاق النار خلال ثلاثين يومًا، والدخول في مفاوضات جادة لإنهاء الحرب في البلاد. قائلًا: إنَّه على الأطراف المتحاربة في اليمن “التحرك قدمًا نحو جهود السلام، ولا يمكننا القول إنّنا سنفعل ذلك مستقبلًا، بل نحتاج إلى فعل ذلك خلال الثلاثين يومًا القادمة، وأعتقد أنّ السعودية والإمارات على استعداد للمضي في الأمر”.

وبدروها، رحّبت بريطانيا بدعوة الولايات المتحدة لوقف القتال في اليمن، وقال وزير الخارجية البريطاني “جيريمي هانت” لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ”هذا إعلان محلّ ترحيب شديد لأنّنا نعمل منذ وقت طويل من أجل وقف الأعمال القتاليّة في اليمن، فهناك فرصة لفتح ممرّ إنساني لتفادي وضع رهيب“.

كما أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية “تيريزا ماي” أنَّ بلادها تُؤيد الدعوة الأمريكيّة لوقف الحرب في اليمن، وهذا موقفها الذي تتمسّك به. لكنّها أشارت إلى أنَّ “وقف القتال لن يتحقّق إلا بوجود اتفاق سياسي بين الأطراف المتحاربة”.

وصرّحت وزيرة الجيوش الفرنسية “فلورانس بارلي” أنَّ “الوقت حان لتتوقف الحرب في اليمن”، مكرّرة “استنكارها” للأزمة الإنسانيّة هناك.

ورحّب المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن “مارتن جريفيث” بالدعوة الأمريكيّة قُبيل المفاوضات المقرّر انعقادها الشهر المقبل برعاية الأمم المتحدة. كما دعا “هشام شرف” مسؤول الشؤون الخارجية في حركة الحوثي الحكومات الغربية إلى اتخاذ خطوات ملموسة لفرض هدنة لتهيئة ”أوضاع تفضي إلى السلام”.

في حين، ذكرت مصادر عسكريّة محليّة، الأربعاء، أنَّ التحالف بقيادة السعوديّة “حشد آلاف الجنود قرب مدينة الحديدة الساحلية باليمن في تحرّك للضغط على الحوثيين المتحالفين مع إيران للعودة إلى محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة”.

وخلصت وسائل إعلام أمريكيّة وبريطانيّة، إلى أنَّ جريمة قتل الصحفي السعودي “جمال خاشقجي”، تُشكل “فرصة متاحة الآن” للإدارة الأمريكية وغيرها من الحكومات الغربية، من أجل الضغط على السعوديّة لإنهاء الحرب في اليمن.

يُذكر أنَّ اليمن تشهد واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانيّة في العالم، بسبب الصراع الدائر في البلاد، ويقف نحو نصف سكان اليمن البالغ عددهم 22 مليونًا على حافة المجاعة. وفقًا لتقديرات الأمم المتحدة.

المصدر: (رويترز)

5bd92afbd43750cc228b4573

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى