الشأن السوري

بعد تقطّع السبل .. مساعدات أمميّة تدخل مخيم الركبان

وصلت قافلة مساعدات إغاثيّة تابعة للأمم المتحدة، اليوم السبت، إلى مخيم “الرُكبان” الواقع في البادية السوريّة على الحدود الأردنيّة، حيث تقطعت السبل بعشرات الآلاف المحاصرين من الجانبين السوري والأردني في الصحراء القاحلة.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في البادية السوريّة “حمزة العنزي”: إنَّ خمس سيّارات جيب وعشر سيّارات شحن دخلت حاليًا عبر طريق دمشق – بغداد الدولي ثم حواجز “ظاظا – جليغم – كبد” الخاضعة لسيطرة قوّات النظام إلى حدود الـ “55 كم” في منطقة التنف الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة وقوّات التحالف الدولي، وبانتظار استكمال توافد بقية السيّارات. مشيرًا إلى أنّه تم إرسال رسالة إلى مناديب بلدات ومدن وعشائر سكان مخيم الركبان من أجل الاستلام، وسيكون أول المستلمين أهالي بلدة مهين شرق حمص.

وبدوره، أكد قائد “جيش العشائر” الملقب بـ “أبي بدر” لوكالة “ستيب” أنَّ عدد الشاحنات الكامل “167” شاحنة غذائية بينهم “11” حافلة محمّلة بمواد لوجستيّة وخدمات صحيّة، وسيكون هناك حملة لقاح مجانيّة خلال تواجد فريق القافلة الأمميّة ستستهدف الأطفال ما دون سن الخامسة، بينما ستستلم كلّ عائلة في المخيم، سلّة غذائيّة تتضمن (15 كيلو غرام أرز، و مثلهم طحين – 2 كيلو حمّص – 8 كيلو عدس – 3 كيلو عدس أحمر – 2 كيلو بازيلاء – 6 ليترات زيت نباتي – 5 كيلو سكر وكيلو ملح) بالإضافة إلى ملابس شتوية للأطفال، فضلًا عن سلّة نظافة.

فيما أشار “سعيد سيف” إعلامي قوّات الشهيد أحمد العبدو لـ “ستيب” إلى إنشاء مجموعة مدنيّة تابعة للمجلس المدني للإشراف على عملية توزيع المساعدات التي ستتم عبر تقسيم المخيم إلى قطاعات بحماية الجيش الحرّ المتواجد في المنطقة.

في حين، توفي طفل حديث الولادة من أهالي شرق حمص بعد نصف ساعة من ولادته، ليلة أمس، بسبب إجراء والدته عمليّة لدى قابلة محلّية في حين كانت بحاجة لعمليّة قيصريّة في المشفى، لكن نقطة عون الطبيّة التابعة لليونيسف منعت دخولها إلى الجانب الأردني لإجراء العملية.

من جانبها أعلنت وزارة الدفاع الروسيّة، السبت، أنَّ الشرطة العسكريّة الروسيّة قامت بتأمين طريق القافلة الإنسانيّة الأمميّة، من دمشق إلى مخيم الركبان. وأكد رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا، الفريق “فلاديمير سافتشينكو” على “عقد عدّة اجتماعات مع موظفي الأمم المتحدة، وممثلي الولايات المتحدة بهذا الصدد، وأخيرًا تم التوصّل إلى صيغة لوصول القافلة إلى المخيم”.

يُذكر أنَّ الأمم المتحدة، أعلنت الثلاثاء الفائت، عن تأجيل شحن المساعدات الإنسانيّة إلى مخيم “الرُكبان” بسبب العراقيل التي يضعها رأس النظام السوري “بشار الأسد” الذي يرفض منذ يناير/ كانون الثاني الماضي، وصول قوافل المساعدات الإنسانيّة إلى المخيم المُحاصر، حيث دخلت آخر قافلة حينها عن طريق الأراضي الأردنيّة، وتبادلت روسيا مع النظام، وأمريكا الاتهامات حول عرقلة دخولها.

IMG 03112018 162558 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى