الشأن السوري

رابطة إعلاميي الغوطة تتهم السلطان مراد باعتقال عضو لها في عفرين، فما ردّ الفصيل؟

لا يزال الناشط الإعلامي المهجّر من غوطة دمشق الشرقية، “بلال سريول” مختفيًا لليوم الرابع على التوالي، في مدينة “عفرين” شمال حلب، حيث أدانت رابطة الإعلاميين في الغوطة الشرقية، في بيان لها اليوم الأحد، اعتقال الإعلامي، وطالبت قيادة فرقة “السلطان مراد” بالإفراج الفوري عنه وحمّلته مسؤولية سلامته.

وقال البيان: إنَّ “قوّة تابعة لفصيل فرقة السلطان مراد اختطفت بلال سريول بتاريخ (8 / 11 / 2018) دون سبب مبرّر، ورغم تواصلنا مع قيادة الفصيل إلا أنّنا لم نتلقَ استجابة أو أيّ معلومات حقيقيّة حول اختفائه”. مضيفًا: أنَّ “القيادي في السلطان مراد (أبو الليث) المتهم باختطاف (سريول) أكد أنَّ المخابرات التركيّة هي من اعتقلت الإعلامي، بينما نفى الأتراك أن يكون بلال متواجدا لدى أيّ جهة تركية بحسب أقارب الإعلامي”.

وصرّح الإعلامي “مازن الشامي” عضو مجلس إدارة رابطة الإعلاميين بالغوطة الشرقية لوكالة “ستيب الإخباريّة” أنَّ إدارة رابطة الإعلاميين “تواصلت مع قيادة السلطان مراد للإفراج عن الشاب المعتقل، وفي كل مرّة كان القيادي (أبو الليث) يُقدِّم وعودًا بحلِّ القضية لكن دون تنفيذ”. مشيرًا إلى أنَّ الرابطة ستتخذ خطوات تصعيدية بعد هذا البيان في حال لم يتم الإفراج عن الإعلامي بلال سريول المصاب خلال حملة نظام الأسد على الغوطة.

وفي هذا السياق، تواصلت وكالة “ستيب الإخباريّة” مع السيّد “فريد أبو يامن” المسؤول الإعلامي في “فرقة السلطان مراد”، وقال: إنَّ “الإعلامي سريول ليس متواجدًا لدى أيّ مقرّ من مقرّات السلطان مراد، ونحن تواصلنا مع ذوي الشاب وأكدنا لهم بأنّه ليس لدينا، وذكر شهود عيان أنَّ سيّارة بيضاء مفيمة تابعة للأتراك هي من قامت باعتقاله في شارع “الفيلات” بمدينة عفرين، كما تواصلنا اليوم مع رابطة إعلاميي الغوطة ونفينا لهم الاتهام”.

يُذكر أنَّ “سريول” هو مهجّر من مدينة “دوما” في الغوطة الشرقية، وتعرّض لإصابة بالغة إثر غارة جوّية أثناء تواجده هناك عام 2014، وهو أحد أعضاء رابطة الإعلاميين في الغوطة، ويعمل حاليًا مصمّم لدى رابطة المستقلين الكرد العاملة في مدينة عفرين.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى