الشأن السوري

التحالف يرتكب مجزرة بحق عائلة شرق ديرالزور، والاشتباكات تتجدد بين داعش وقسد بالمنطقة

تجددَّت الاشتباكات العنيفة بين تنظيم الدولة (داعش) وميليشيا الوحدات الكردية، اليوم الخميس، في منطقة “اصلاح هجين” الواقعة شرق ديرالزور ، بعد تسلل عناصر من التنظيم لمواقع ميليشا “قسد” بالتزامن مع تحليق لـ طيران التحالف الدولي، وفقًا لـ “جاد الله” مراسل وكالة “ستيب الإخبارية”.

 

في حين قال “حمزة العنزي” مراسلنا بالبادية، إنَّ 20 شخصًا من أهالي بلدة “الباغوز” قضوا إثر غارة جويّة لطيران التحالف الدولي، استهدفت منطقة “البوبدران” الواقعة بناحية السوسة بريف ديرالزور الشرقي، وأوضح أنَّ 17 شخصًا معظمهم نساء وأطفال بالإضافة إلى رجل مسن بالعمر، جميعهم من عائلة (الحميد الصالح العبد الله)، جميعهم قتلوا جرّاء غارة التحالف، ولم تنجو إلّا امرأة واحدة.

 

وفي سياق متصل، قام التنظيم بحفر عدة خنادق حول مناطق سيطرته، وعمد على نصب عدة كمائن بهدف إيقاع مقاتلي الميليشيات الكردية من خلالها، مستغلًا الظروف الجويّة في المنطقة، كما شنَّ تنظيم حملة دهم واعتقالات في بلدة “الشعفة” مساء أمس الأربعاء، تزامنت مع نشر عدة حواجز أمنيّة بحثاً عن مطلوبين.

 

وإلى ذلك، تواصل قوّات النظام السوري استقدام تعزيزات عسكريّة إلى محيط مدينة البوكمال بريف ديرالزور الشرقي، حيث تخضع معظم مناطق المدينة إلى سيطرة الميليشيات الإيرانية.

بين النظام وداعش بريف حمص

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى