الشأن السوري

عملية نوعيّة لقوات المعارضة غرب حلب ردًّا على خروقات الأسد لاتفاق سوتشي

أعلنت قوَّات المعارضة متمثلةً بـ “الجبهة الوطنية للتحرير”، اليوم الخميس، عن عملية نوعيّة على إحدى نقاط قوّات النظام على محور منطقة الراشدين غربي مدينة حلب، وأسفرت عن مقتل جميع العناصر في النقطة.

وفي تصريح خاص لوكالة “ستيب الإخباريّة” أفاد النقيب “ناجي المصطفى” الناطق الرسمي باسم الجبهة الوطنية للتحرير، بأنَّ العمليّة النوعيّة جاءت ردًّا على خروقات نظام الأسد المتكرّرة على مواقع المعارضة في المنطقة العازلة من قصف مستمرّ ومحاولات تسلّل عديدة وكان أبرزها نقطة رباط جيش العزة شمال حماة مؤخرًا، حيث تمكّنت مجموعة عناصر من الجبهة الوطنيّة، صباح اليوم، من الوصول إلى نقطة رباط النظام على محور الراشدين التي حاول الأخير التسلّل في وقت سابق، وتم الاشتباك مع عناصر النظام، وتدمير النقطة ومقتل وإصابة جميع من كان فيها بشكلٍ كاملٍ، دون وقوع خسائر في صفوف الجبهة.

ويُشار إلى استهداف قوَّات النظام المتمركزة في الأكاديمية العسكرية غرب حلب، بقذائف مدفعية ليلة أمس منطقة الراشدين الشمالية والبحوث العلميّة وبلدة المنصورة دون وقوع إصابات. فيما تم رصد تحليق طائرات استطلاع في سماء مدينة الأتارب ومناطق أخرى غربي حلب، وفي ريف حماة الشمالي، أعلنت قوّات المعارضة عن مقتل عنصر لقوَّات النظام قنصاً على حاجز المصاصنة، فيما أصيب شخص بجروح نتيجة القصف بقذائف الهاون الذي استهدف الأراضي الزراعية لمدينة اللطامنة، مساء أمس، من قبل قوَّات النظام المتواجدة في حاجز زلين.

وبدورها، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسيّة، “ماريا زاخاروفا”، الخميس: إنَّ عملية فصل المتشددين عن جماعات المعارضة المعتدلة في المنطقة منزوعة السلاح في إدلب السوريّة لم تتحقق بعد، وهذه العمليّة التي بدأت في إطار اتفاق بين تركيا وروسيا في مدينة سوتشي يوم 17 سبتمبر / أيلول لم تنجح رغم الجهود التي بذلتها أنقرة.

 

 

17357294 354777038251959 1101650913 o

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى