اغلاق

المقالات

المعلمون في مدينة الباب يتلقون وعودًا من التربية للنظر في أوضاعهم، والتفاصيل!

خرج معلمو مدينة “الباب” شمال شرق حلب اليوم الإثنين بـ وقفة احتجاجية داخل مديرية التربية في المدينة، ردَا على القرارات التعسفيّة التي أصدرها مدير التربية.

 

وأفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في مدينة الباب “فيصل أبو عزام” أنًّ مدير التربية قام بتوجيه فصل لـ 4 مدراء ممن دافعوا عن حقوق المعلمين المسلوبة، كما قام بتعيين 4 مدراء جُدد عوضًا عنهم، معتبرًا أنَّ هذه الخطوة لـ مقتضيات المصلحة العامة.

 

وفي التفاصيل، صرّح الأستاذ “ماهر مخلع” أحد المعتصمين في مدينة الباب لـ وكالة “ستيب الإخبارية”، أنه تمَّ تنظيم وقفة احتجاجية في دوار “الجحجاح” ومن ثمَّ انطلق المحتجون باتجاه مديرية التربية، للتعبير عن رفضنا للقرارات التعسفية التي أقالت عددًا من مدراء المدارس على خلفية الإضراب الذي نُفذّ مؤخرًا.

 

وأوضح أنه تمَّ الاجتماع مع مدير المكتب التعليمي ورئيس المجلس المحلي ومعاون مدير التربية، وتقدّم المعلمون بطلباتهم للجنة التي أكّدت أنها ستلغي جميع القرارات التعسفية بالإضافة إلى إلغاء أي عقوبة صادرة بحق أي معلم بسبب الإضراب الذي تمثّل بتحسين أوضاع المعلمين ورفع رواتبهم، بالإضافة لـ تحسين الوضع التعليمي العام بالمدينة.

 

وأشار “مخلع” إلى أنَّ اللجنة تعهّدت بتحقيق مطالب المعلمين، وقامت بإلغاء الأحكام التعسفيّة التي صدرت بحق 4 مدراء وإعادتهم إلى عملهم، بالإضافة لـ زيادة ورفع أجور المعلمين وتأمين مساعدات خاصّة بهم، والنظر بمطالب تحسين الوضع التعليمي المتردّي في المدينة.

 

يُشار إلى أنه في أوائل شهر سبتمبر الفائت، رفع مجموعة من معلمي المدارس في مدينة الباب كتابا خطيا إلى الجهات المسؤولة في الجانب التركي، وأوضحوا مطالبهم خلال الكتاب، كما نفذّوا عدة إضرابات واعتصامات بهدف الضغط على الجهات المعنيّة لتنفيذ مطالبهم.

 

وفي أكتوبر الماضي، نظّم معلمو مدارس مدينة الباب وقفة احتجاجية أمام مبنى قيادة الشرطة في المدينة للمطالبة بزيادة رواتبهم المتدنية، معتبرين أنها لا تتماشى مع غلاء المعيشة بالإضافة للجهد الذي يبذلونه في التعليم، وسط غلاء المعيشة وارتفاع أسعار معظم المواد الأساسية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق